تراجع كبير لثروتي الأمير الوليد بن طلال ومحمد العمودي

تراجع كبير لثروتي الأمير الوليد بن طلال ومحمد العمودي

المصدر: إرم نيوز

أظهر آخر إصدار من مؤشر ”بلومبيرغ“ للمليارديرات أن ثروة الأمير الوليد بن طلال سجلت تراجعًا جديدًا بلغ في المجمل 879 مليون دولار أمريكي، لتبلغ ثروته بتاريخ اليوم السبت 16.9 مليار دولار، حيث حلَّ في المرتبة الـ 64 بين أثرياء العالم.

ووفقًا لبيانات ”بلومبيرغ“ فإن ثروة الأمير الوليد بن طلال بلغت ذروتها في شهر سبتمبر من العام الماضي، حيث سجلت قيمتها آنذاك 19.5 مليار دولار.

وجرى إطلاق سراح الأمير الوليد، أشهر رجال الأعمال في السعودية، في 27 يناير/ كانون الثاني بعد احتجازه ثلاثة أشهر في فندق ريتز كارلتون في العاصمة الرياض في إطار حملة على الفساد أطلقها وليُّ العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقال خلال مقابلة تلفزيونية في وقت سابق إنه توصّل إلى اتفاق مع الحكومة لإطلاق سراحه، لكنه امتنع عن الكشف عن التفاصيل.

وسجلت ثروة الملياردير السعودي محمد العمودي تراجعًا كبيرًا كذلك، حيث بلغت قيمتها الحالية 7.36 مليار دولار مقارنة بـ10.4 مليار دولار في شهر أكتوبر من العام الماضي.

ويُعتقد أن ”العمودي“ ما زال رهن الاحتجاز منذ توقيفه ضمن الحملة السعودية على الفساد.

وقالت الحكومة السعودية أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي إن 56 شخصًا لم يتوصّلوا إلى تسويات سيظلون رهن الاحتجاز، وربما يواجهون المحاكمة.

وأظهر مؤشر ”بلومبيرغ ”أن أثرى 5 شخصيات في العالم على الترتيب،هم:  جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون، وبيل جيتس مؤسس مايكروسوفت، ورجل الأعمال الأمريكي وارين بافيت، ورجل الأعمال الفرنسي برنار أرنولت، ومارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة