هل تختفي محلات أبو ريالين من السعودية بعد عقدين على ظهورها؟ (فيديو)

هل تختفي محلات أبو ريالين من السعودية بعد عقدين على ظهورها؟ (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

بدأ مئات المفتشين التابعين لوزارة التجارة والاستثمار السعودية، الإثنين، حملة تفتيش غير مسبوقة تستهدف محلات بيع السلع المخفضة المعروفة باسم ”أسواق أبو ريالين“ بعد نحو عقدين على ظهورها في المملكة وانتشارها بشكل لافت في أسواق البلاد.

وتستمر الحملة الحكومية التي تستهدف ضبط السلع والمنتجات المخالفة وغير المطابقة للمواصفات والمغشوشة والمقلدة، أسبوعًَا كاملًا يتم خلالها إحالة المخالفات إلى النيابة العامة في إجراء مشدد يهدد استمرار تلك المحلات في العمل بالسعودية.

وتقول الوزارة إن الحملة تقوم على تنفيذ جولات ميدانية واسعة على كافة منافذ وموزعي السلع والمنتجات بمحال البضائع المخفضة ”أبوريالين و5 ريالات و10 ريالات“ بهدف ضبط السلع والمنتجات المخالفة وإحالة المنشآت المخالفة إلى النيابة العامة التي بدورها ستقوم بإحالتهم إلى الجهات القضائية لإصدار العقوبات النظامية وفقًا لنظام مكافحة الغش التجاري.

وجال مفتشو الوزارة على كافة محلات البيع بسعر ثابت بمختلف مناطق المملكة في أول أيام الحملة مسجلين مخالفات شتى على البضائع وسط توقعات بتسجيل رقم غير مسبوق من المخالفات في نهاية الحملة.

وتقول الوزارة إن مفتشيها يتبعون أسلوب ”المستهلك الخفي“ والتحري لضبط المخالفات، في محاولة من القائمين على الحملة لإنجاحها وتجنب انتقادات سابقة تعرضت لها حملات وزارية محدودة على محلات البيع بسعر موحد دون أن تنجح بإيقاف انتشار البضائع المقلدة أو المغششوشة.

وقال عضو جمعية حماية المستهلك في السعودية، فيصل العبد الكريم، إن حملة الوزارة لن تقتصر على تسجيل المخالفات وإحالة أصحاب المنشآت إلى النيابة العامة، بل سيتم تتبع مصادر البضائع.

وأوضح العبد الكريم في تغريدة على حسابه بموقع ”تويتر“ ”اليوم رافقت وزارة التجارة في حملتها على محلات البضائع المخفضة ( أبو ريالين وخمسة الخ) والحملة هي الأولى من نوعها وستستمر طوال هذا الأسبوع في كل المناطق، وسيتبعها تتبع مصادر البضائع“.

ورد العبد الكريم على انتقادات للحملة كونها مؤقتة والتنبؤ بفشلها قائلاً ”مافيه شئ مؤقت .. بنكمل بعد شهر سنة في حملات متواصلة مع اغلب الجهات الرقابية لم تتوقف ولا يوم وأنا لا أصور إلا أقل من 1٪ حسب وقتي والموضوع“.

ووجدت الحملة تفاعلاً لافتاً من قبل السعوديين والمقيمين في المملكة، والذين ينقسمون في نظرتهم لتلك المحلات بين من يرى فيها بديلاً جيداً بأسعار مخفضة لعدد كبير من البضائع، وبين من يرى فيها تهديداً للاقتصاد السعودي من خلال اعتمادها على البضائع الرديئة والخطرة على المستهلكين، والتستر التجاري والتدفقات النقدية المجهولة على حد وصف البعض.

وتسفر جولات تفتيش يومية للوزارة في مناطق متفرقة من السعودية، عن ضبط كميات كبيرة من السلع المغشوشة أو المقلدة، لكن أسواق البيع بسعر موحد ظلت في اتساع مستمر مع تزايد أنواع السلع التي يستوردها التجار لجذب مزيد من الزبائن.

وتقول تقارير محلية إن محلات البيع بسعر موحد التي ارتبط اسمها بقيمة بضائعها مثل “ محلات أبو ريالين“ ظهرت أول مرة قبل نحو عشرين عاماً في الأسواق القريبة من الحرمين الشريفين مستهدفة الحجاج والمعتمرين قبل أن تنتشر في كل أسواق المملكة الشاسعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com