طبيب سعودي يوضح تفاصيل ”مهمة“ حول ”انتشار الجرب“ في المملكة (فيديو)

طبيب سعودي يوضح تفاصيل ”مهمة“ حول ”انتشار الجرب“ في المملكة (فيديو)

المصدر: فريق التحرير

أكد طبيب سعودي أن حالات ”الجرب“ التي يتحدث عنها الإعلام المحلي ”أخذت أكثر من حقها“، مؤكدًا أن الجرب ”ليس مشكلة“.

وقال الطبيب السعودي، عبدالناصر هلالي، في مقطع فيديو نشره الكاتب والناقد السعودي أحمد الشمراني، على حسابه الرسمي على ”تويتر“: إن ”الجرب جرثومة صغيرة، وهي نوع من أنواع العثة، تصيب جلد الإنسان بحكة وحساسية“.

واعتبر هلالي أنه ”لا داعي للقلق“، داعيًا وسائل الإعلام إلى عدم إعطاء هذا الموضوع ”أكبر من حجمه“.

وشدد الطبيب السعودي على أن الموضوع ”بسيط جدًا“ و“له علاج“، موضحًا أن الجرب هو ”جرثومة صغيرة يعرفها الأطباء ويرونها تحت المجهر، ولها أدوية كثيرة متوفرة في جميع المستشفيات والمصحات“ بالمملكة.

ونصح هلالي المواطنين بعدم الاقتراب من المصابين في جرثومة الجرب، نظرًا لقيام هذه العثة بإصابة المناطق الدافئة في جسم الإنسان، خصوصًا في أوقات الليل عندما يرتدي الإنسان الملابس الدافئة، الأمر الذي يرفع درجة الحرارة داخل الجسم.

كما أكد أن المعلمين والمعلمات لن يصابوا بعدوى الجرب من الطلبة المصابين بالجرثومة، مبينًا أن الجلوس بقرب المصاب أو مصافحته لا تضر ولا تتسبب بنقل العدوى.

وأشار إلى أن أصل كلمة ”الجرب“ من الحيوانات، أما فيما يتعلق بالإنسان فليس من الصحيح تسمية الأعراض بالجرب بل ”حساسية الجلد“، التي تسببها جرثومة علاجها متوفر.

بدورها، نفت وزارة الصحة السعودية صحة ما يتم تداوله من أرقام إصابات بمرض الجرب والتفشيات خارج مكة المكرمة.

وقالت الوزارة في تغريدة على حسابها الرسمي في ”تويتر“: ”جميع ما يتم تداوله من أرقام إصابات بمرض الجرب والتفشيات خارج مكة المكرمة غير صحيح، ما لم يكن من مصدر رسمي“.

وأضافت التغريدة: ”إن العدد حسب الرصد اليومي للحالات بدأ في التراجع ولله الحمد، مع شفاء جميع الحالات المصابة خلال الأيام الماضية“.

وكانت مصادر إعلامية سعودية قالت، في وقت سابق اليوم السبت: إن أكثر من 1060 شخصًا أصيبوا بمرض الجرب في العديد من المدن المتباعدة، وسط توقعات بارتفاع العدد ليصبح بالآلاف.

ونقلت المصادر عن الجهات الرسمية تأكيدها اكتشاف 1063 حالة مصابة بالجرب تنتمي لـ 12 جنسية، عدد كبير منها في المدارس.

وتركزت الحالات المكتشفة في مدينة مكة، وأوضحت مديرية الصحة أن 25 حيًا سكنيًا رصدت فيها إصابات بالجرب، بالإضافة لاكتشاف حالتي اشتباه بالمرض في المدينة المنورة.

وتوزعت حالات الإصابة بمرض الجرب بين 5 مدن سعودية، لكن اللافت في الأمر أن المدن تقع في 3 مناطق مختلفة ويفصل بينها مئات الكيلومترات.

من جهتها، قالت جمعية حقوق الإنسان في مكة: إن المرض ظهر في بادئ الأمر جنوب غرب المدينة، محمّلة المسؤولية لأمانة ”العاصمة المقدسة“ بعد تفشيه في حي الزهور، والذي يُعرف أيضًا بحي ”قمامة“؛ لقربه من مكبات النفايات وحظائر المواشي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com