من داخل الديوان الملكي السعودي.. ما الذي كان وما الذي طرأ في عهد محمد بن سلمان؟

من داخل الديوان الملكي السعودي.. ما الذي كان وما الذي طرأ في عهد محمد بن سلمان؟
ولي ولي العهد السعودي

المصدر: فريق التحرير

لا يختلف اثنان اليوم على أن السعودية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونجله ولي العهد، الأمير محمد، تغيّر وجهها وبدأت تنتهج مسارًا مختلفًا على مستويات متعددة.

المسار الجديد الذي هندسه الأمير الشاب أدخل للإدارة العمومية في السعودية مصطلحات مثل ”القيادة، التفكير الإستراتيجي، التخطيط، قياس الأداء…،“ لم تكن لوقت قريب في قواميس المملكة الإدارية“.

المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني، يشرح كيف كانت الأمور تسير، وكيف تغيّرت بعد قدوم الأمير محمد بن سلمان، وذلك في مقال له بصحيفة عكاظ المحلية، يجيب فيه على سؤال من أحد الإعلاميين، حول ما الذي تغيّر في العمل الإداري مع الأمير محمد بن سلمان.

رؤية جديدة

يسرد القحطاني كيف فاجأه الأمير خلال أول لقاء عمل بينهما بأسئلة تكشف اطلاعًا واسعًا على أحدث الأساليب الإدارية، الأمر الذي قوبل بحيرة من موظف اعتاد إدارة غارقة في البيروقراطية، لا ترى أبعد من شغلها اليومي.

وفي وصفه للوضع الذي كان قائمًا يقول القحطاني: ”هناك مصطلحات ومفاهيم في الإدارة لم نكن نعرف عنها شيئًا أو حتى نعترف بها، لكننا نسمع عنها في وسائل الإعلام فقط فنمر عليها سريعًا دون اهتمام، مثل: الإدارة والتخطيط والتحليل الاستراتيجي، وقياس الأداء، وإدارة المشاريع، وغيرها من التطورات التي كان الاعتقاد أنها تخص القطاع الخاص وتقلباته“.

ويضيف القحطاني أنه بعد أن ناقش مع الأمير مجريات الأمور، وأساليب العمل، في حوار ودي يتجاوز مفهوم الرئيس والمرؤوس، كلفه بإعداد بحث خاص بنفسه حول ”التخطيط الاستراتيجي“ كان له مفعول كبير في تغير نظرة المستشار للمفاهيم الجديدة، وللعمل الإداري برمته.

 شروط العمل مع الأمير

المستشار خلص في مقاله إلى أن من يريد العمل مع الأمير محمد بن سلمان عليه ”أن يتمتع بالمعرفة والاحتراف الرفيع والفهم الدقيق، والقدرة على تكوين العمل مع فريق مميز في: القيادة والتفكير الإستراتيجي.

التخطيط الإستراتيجي، التحليل الإستراتيجي، قياس الأداء، إدارة المشاريع، إدارة الأزمات، قياس المخاطر، إدارة التغيير، ودمج هذا كله بالتفكير خارج الصندوق، والتطوير المستمر“.

 وقال القحطاني: ”العمل مع ولي العهد تكليف.. لن يجاملك. يكشف أخطاءك ويقيس أداءك ويستشرف مسارك. هو مرجع في هذه العلوم الغريبة على ثقافتنا الحكومية. شاهدت ذلك مرارًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com