العقيد المالكي: قوات التحالف العربي حددت مناطق إطلاق صواريخ الحوثيين

العقيد المالكي: قوات التحالف العربي حددت مناطق إطلاق صواريخ الحوثيين

المصدر: فريق التحرير

قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، إن قوات التحالف حددت المناطق التي استخدمتها ”الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران“، لوضع المنصات الخاصة بإطلاق الصواريخ الباليستية التي تصدت لها قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي أخيرًا، وهي متجهة لعدد من مدن ومحافظات المملكة، موضحًا أن هذه المناطق كانت في صعدة وشمال عمران.

وكشف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس في الرياض، عن استهداف قوات التحالف لمعامل في الحديدة تستخدمها الميليشيا الإرهابية لتصنيع الزوارق المفخخة التي تهدد بها حركة الملاحة البحرية في البحر الأحمر، مبينًا أن هذه الميليشيا الإرهابية حولت ميناء الحديدة إلى مخزن للأسلحة.

وعن آخر إحصائيات لعدد الصواريخ والمقذوفات التي أطلقتها الميليشيا الحوثية باتجاه أراضي المملكة، أوضح المالكي أن الصواريخ بلغت حتى الآن 107 صواريخ، وأكثر من 66 ألف مقذوف، مشيرًا إلى أن نظام الدفاع الجوي تصدى لها جميعًا، بقوة وحزم؛ ما يؤكد كفاءته في إفشال كل المساعي اليائسة والبائسة لهذه الميليشيا الإرهابية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية ”واس“.

ونوه العقيد المالكي بـ“العمل الإنساني النموذجي المنظم والمتواصل المنفذ بالداخل اليمني من خلال خطة المساعدات الإنسانية الشاملة“، مؤكدًا أن ”قوات التحالف تعمل على تأمين هذه الخطة، بما يضمن لها تحقيق أهدافها كاملة، من خلال تسهيل دخول المساعدات من المنافذ اليمنية كافة؛ ما أسهم في استفادة أكثر من مليوني يمني من تدفق المساعدات والمواد الأولية“.

ورحب العقيد السعودي بالإدانة الدولية لمحاولة استهداف الملاحة من قبل الحوثيين، متناولًا في هذا السياق عدد حوادث إطلاق الصواريخ الباليستية وعمليات اعتراضها من القوات السعودية، مؤكدًا أن ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، تواصل بإصرار تهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر، ومضيق باب المندب.

وحول سير عمليات تطهير الأراضي اليمنية من هذه الميليشيا، ”نوه العقيد المالكي بالعمل العسكري الكبير والشجاع لقوات الشرعية اليمنية، التي تواصل نزع الألغام والتقدم غربًا، فيما تشن هجومها عبر عمليات عسكرية ناجحة بدعم من التحالف في تعز، مكنتها من السيطرة على كامل مديرية الشريجة“.

تعزيزات عسكرية تضم مقاتلين سعوديين وسودانيين

على صعيد ذي صلة أرسل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن تعزيزات عسكرية تضم مقاتلين سعوديين وسودانيين إلى محافظة صعدة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال مسؤولون عسكريون يمنيون، الخميس، إن التحالف دفع بمئات الجنود السعوديين والسودانيين خلال اليومين الماضيين إلى جبهات القتال في صعدة بهدف تصعيد المعارك فيها.

وتتمركز قوات التحالف عند أطراف أربع مديريات في صعدة، وتقدمت خلال الأسابيع الماضية عدة كيلومترات نحو مراكز المديريات الأربع تحت غطاء جوي من طائرات التحالف، وفقًا للمسؤولين العسكريين.

وكان رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر قال في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن ”تضييق الخناق“ على جماعة الحوثي الانقلابية في معقلها الرئيس ”بداية النهاية لمشروع إيران الطائفي الخطير عبر أدواتها الحوثية“.

وتابع أن العملية العسكرية في صعدة ”تهدف إلى اجتثاث مشروع إيران، ووأد حلمها في تكوين ميليشيا طائفية على غرار ما حدث في دول عربية“.

وبدأت السعودية على رأس التحالف العسكري عملياتها في اليمن في آذار/مارس 2015 دعمًا للسلطة المعترف بها دوليًا وفي مواجهة الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة ومناطق أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com