متسابق ”بداية“ ابراهيم عواد يشعل الجدل بالسعودية

متسابق ”بداية“ ابراهيم عواد يشعل الجدل بالسعودية

المصدر: عدنان عبدالله -إرم نيوز

شغل الشاب السعودي ابراهيم عواد اهتمام مواطنيه بالمملكة خلال الساعات الماضية بقصة حادثة وفاة والده التي استقبلها دون سابق إنذار على أثير قناة بداية، وسط انتقادات حادة للقناة المثيرة للجدل.

وبعد ساعات من الصدمة الأولى للفاجعة التي استقبلها الرجل مباشرة على الهواء غرد عواد معلنًا رحيل والده، شاكرًا المتابعين والأصدقاء على وقوفهم معه في محنته، وسط تفاعل لافت مع وسم #كلنا_معك_ابراهيم_عواد الذي أطلقه نشطاء للتضامن مع الشاب.

وقال عواد في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر ”أشكر كل من وقف معي ومن بعث رسائل المواساة“.

 

من هو عواد؟

هو ابراهيم بن عواد العنزي يعرف نفسه على مواقع التواصل الاجتماعي بأنه فنان وممثل، ومُنشد، يهوى الإعلام والشهرة.

كما يقوم بأنشطة تجارية في مجال التنسيق والإعلام.

الرقم 23

تقدم الشاب العشريني مؤخرًا رفقة كوكبة من أقرانه للمشاركة ضمن برنامج مسابقات يبث على قناة بداية التي تهتم بصحافة الواقع ولطالما أثارت انتقادات وجدلاً حول طبيعة برامجها، حيث وصفها كثيرون بأنها تعمل على استغلال مشاعر ضيوفها الإنسانية لإثارة المتابعين في المملكة المحافظة.

وأطل عواد في عدة خرجات سابقة على القناة وهو يطالب المتابعين بالتصويت له على الرقم 23، معتبرًا أنه يعول على متابعيه للفوز في البرنامج.

”الطبيب بعد الموت“

وكانت قناة “بداية” السعودية الخاصة، قد أعلنت في وقت مبكر من فجر اليوم الأحد، أنها أوقفت عددًا من العاملين فيها بعد الجدل الذي رافق الإعلان على الهواء مباشرةً عن وفاة والد أحد المتسابقين وهو ابراهيم عواد، ما تسبب بانهياره وتعرض القناة لانتقادات لاذعة.

وأصدرت القناة المحسوبة على قنوات تلفزيون الواقع، بيانًا أوضحت فيه أنها سوف تقوم بـ “إيقاف معد الفقرة، وإيقاف مشرف الفترة، والتحقيق في الأمر، ليتم فصل المتسبب، وهو ما اعتبره نشطاء تفاعلوا مع قضية الشاب بمثابة تصرف ”الطبيب بعد الموت“، مؤكدين أن سماح القناة  ببث المقطع الذي تضمن وفاة والد الرجل كان خطوة غير إنسانية.

ووصف مالك القناة ما حصل بأنه ”تصرف غبي.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com