تعرّف على سيرة الأمير السعودي الراحل خالد بن عبدالله آل سعود

تعرّف على سيرة الأمير السعودي الراحل خالد بن عبدالله آل سعود

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أعادت وفاة الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، اليوم الأربعاء، سيرة فرع أسرة الأمير الراحل العريقة إلى التداول مجددًا بين أبناء المملكة، الذين عرفوا والده وجده كاثنين من أشهر أمراء الأسرة الحاكمة للسعودية.

ونعى الديوان الملكي السعودي، مساء الأربعاء، الأمير خالد بن عبدالله عن عمر ناهز الـ 70 عامًا، على أن يصلى عليه يوم غدٍ الخميس بعد صلاة العصر في المسجد الحرام بمكة المكرمة.

والاسم الكامل للأمير الراحل هو خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي بن تركي بن عبدالله آل سعود، أي أنه ينتمي لفرع آخر غير الفرع الحاكم للسعودية، والذي ينحدر من نسل الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله آل سعود، والذي يحكم ابنه الملك سلمان حاليًا.

ورغم أن الأمير الراحل كان بعيدًا عن الأضواء والمناصب الرسمية، ومكتفيًا بحياته الشخصية، إلا أنه ابن لواحد من أشهر أمراء السعودية على الإطلاق، فوالده الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد ظل يشغل منصبًا رفيعًا لنحو 60 عامًا متواصلة.

فقد شغل الأمير الوالد منصب أمير منطقة الحدود الشمالية منذ العام 1957 لحين وفاته عام 2015، معاصرًا أحداثًا وحروبًا ونشوء دول وانهيار أخرى، ومسجلًا واحدًا من أطول الأرقام في مدة البقاء بمنصب رسمي.

كما أن جد الأمير الراحل خالد يحتل شهرة كبيرة في المملكة، إذ إن الأمير عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي واحد من أمراء قلائل شاركوا الملك المؤسس للسعودية، عبدالعزيز آل سعود، حروبه لتوحيد أراضي المملكة، بما فيها معارك شهيرة شهدتها منطقة الرياض قبل نحو 80 عامًا.

ولا يغيب أفراد هذا الفرع من الأسرة الحاكمة للسعودية عن المناصب الرسمية، إذ عيّن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، في العام 2015، شقيق الأمير الراحل، وهو الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مستشارًا له بمرتبة وزير.

ورغم تشعب فروع أسرة آل سعود، وتجاوز عدد أمرائها العشرة آلاف، لا تزال ذاكرة السعوديين تحتفظ بأسماء عدد منهم ممن ساهموا في نهضة البلد القابع في وسط صحراء قاحلة، ما لبث أن شهد تنمية شاملة خلال نحو 80 عامًا من عمر السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع