بعد تعاونه الكامل.. هل يرحّل ترامب المعتقل السعودي الشهير أحمد ”الدربي“ من غوانتانامو؟ (صورة)

بعد تعاونه الكامل.. هل يرحّل ترامب المعتقل السعودي الشهير أحمد ”الدربي“ من غوانتانامو؟ (صورة)

المصدر: منيرة الجمل – إرم نيوز

رغم تعهد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال حملته الانتخابية بالحفاظ على معتقل غوانتانامو، إلا أنه قد يضطر لترحيل سجناء، من ضمنهم المعتقل السعودي الشهير أحمد الدربي، الذي أبرم صفقة مع القضاء الأمريكي، تمنحه حق الترحيل إلى بلاده وفق شروط.

وذكرت شبكة ”إن بي سي نيوز“ الأمريكية، أن ”المواطن السعودي أحمد محمد أحمد الدربي، البالغ من العمر 42 عامًا، المحتجز في مركز الاعتقال العسكري الأمريكي منذ العام2002، يمكن أن يُنقل إلى المملكة العربية السعودية خلال الأيام المقبلة“.

وأوضحت الشبكة، أن الدربي ”اعترف في العام 2014 بجريمة التخطيط لشن هجوم مسلح في العام 2002 على ناقلة النفط الفرنسية، إم في ليمبورغ، قبالة ساحل اليمن، حيث قُتل أحد أفراد طاقم السفينة“.

وكجزء من اتفاق، تنازل الدربي عن حقه في المحاكمة، ووافق على التعاون الكامل والصادق مع الحكومة، ويشمل هذا التعاون ”الإدلاء بمعلومات وشهادات كاملة ودقيقة في مقابلات، في أي وقت وأي مكان يُطلب منه ذلك“.

كما ينص الاتفاق على ”نقل الدربي إلى المملكة العربية السعودية بعد قضاء أربع سنوات في حجز بالولايات المتحدة الأمريكية، بعد قبول طلب التماس“. وقُبل التماس المعتقل السعودي يوم 20 فبراير/ شباط في العام 2014، أي منذ أربع سنوات.

ووفقًا للشبكة، أعرب الادعاء الأمريكي عن شعوره بأن الدربي ”التزم باتفاقه“.

وخلال جلسة استماع عُقدت يوم 31أكتوبر/تشرين الأول في العام 2017، قال المدعي العام قائد سلاح الجو الأمريكي، ماثيو هراتشو: إن الدربي ”تعاون بشكل كبير مع الحكومة الأمريكية، من خلال تقديم معلومات عن أعضاء آخرين بتنظيم القاعدة المتطرف“.

وعندما سُئلت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية، سارة هيغينز، عمّا إذا كان سيُطلق سراح الدربي أم لا، بحلول الموعد النهائي الأسبوع المقبل، أجابت: ”ينص الاتفاق على أحقيته عند استيفاء جميع الشروط في طلب قضاء المتبقي من عقوبته في سجن بالمملكة العربية السعودية“.

وأضافت: ”هذه الشروط، ليست بيد الدربي، لم تنتهِ بعد، وسوف يظل في غوانتانامو حتى يتم الانتهاء من جميع التفاصيل“.

بدوره، رفض المحامي المدني للدربي، رمزي قاسم، التعليق على تصريح المتحدثة باسم وزارة الدفاع، البنتاغون.

وأشارت الشبكة إلى أن الدربي كان يعمل قبل اعتقاله في العام 2002، لصالح عبدالرحيم النشيري، وهو مواطن سعودي متهم بتدبير تفجير المدمرة الأمريكية ”يو إس إس كول“ في العام 2000.

وكجزء من الاتفاق، اعترف أحمد الدربي بدور صالح عبد الرحيم النشيري، في الهجوم الذي قُتل خلاله 17 بحارًا أمريكيًا كانوا على متن المدمرة، لحظة اصطدامها بقارب يحمل متفجرات في ميناء عدن.

غوانتانامو سيظل مفتوحًا

ولفتت الشبكة إلى عدم إبرام أي معتقل آخر في غوانتانامو اتفاقًا مع اللجنة العسكرية، التي تقرر إطلاق سراحهم، ولكن أقرت مجالس المراجعة الدورية تحت إدارة الرئيس الأمريكي السابق ”باراك أوباما“ إطلاق سراح خمسة معتقلين آخرين.

وفي السياق ذاته، شددت الشبكة على أن هذا ”لا يعني إطلاق إدارة ترامب سراح هؤلاء المعتقلين“.

وكان ترامب وقّع الشهر الماضي قرارًا تنفيذيًا للإبقاء على مركز الاعتقال في خليج غوانتانامو مفتوحًا، ما يعارض سياسة إدارة ”أوباما“ لتقليل عدد السجناء في المعتقل المثير للجدل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com