نجل سلمان العودة يعلق على أول زيارة عائلية لوالده بسجن ذهبان

نجل سلمان العودة يعلق على أول زيارة عائلية لوالده بسجن ذهبان

كشف عبدالله العودة، نجل الداعية السعودي سلمان العودة، مساء اليوم الثلاثاء، عن زيارة قامت بها عائلته لوالده، في سجن ذهبان بمدينة جدة، مؤكدًا سلامته.

وكتب العودة الابن على حسابه بموقع “تويتر” قائلًا: “اليوم لأول مرة تحققت زيارة أهلي للوالد الشيخ سلمان العودة في سجن ذهبان، وهو طيب ومفعم بالحياة كعادته والحمدلله، والأجواء إيجابية ونسأل الله أن يكون الأسوأ قد انتهى”، بحسب تعبيره.

وكان الإعلامي والكاتب السعودي، عبدالعزيز قاسم، قد نقل أول تصريح للعودة منذ توقيفه في مقال نشره بصحيفة “الأنحاء” هذا الشهر، حيث التقى معه في سجن “ذهبان”، ومع بعض الموقوفين، وتحدث معهم عن ظروف الإيقاف.

وحول وضعيته في السجن، شكا العودة لزواره إيقافه في سجن انفرادي، وبعض “ما يعتوره من هموم، وذكر بعض المطالبات من مثل إتاحة الزيارة والاتصال”.

ونفى العودة لقاسمي بشكل قاطع تعرّضه للتعذيب أو الإساءة، مبديًا انزعاجه من استغلال قضيته من قبل بعض الأقلام الموالية لقطر على مواقع التواصل الاجتماعي، معبّرًا عن رفضه لتغريدات نجله عبدالله حول الموضوع.

واعتقل الداعية السعودي سلمان العودة في التاسع من سبتمبر الماضي، برفقة بعض الدعاة والناشطين السياسيين، فيما عُرف في المملكة بالخلية الاستخباراتية.

و”الخلية الاستخبارية” هي الإشارة الرسمية لما قِيل إنه اعتقال عدد من الدعاة والشخصيات في المملكة، أبرزهم إضافة إلى العودة، عوض القرني، وعلي العمري، ومحمد الهبدان، وغرم البيشي، والشيخ عبدالمحسن الأحمد، ومحمد عبدالعزيز الخضيري، وإبراهيم الحارثي، وحسن إبراهيم المالكي، بالإضافة إلى شخصيات أخرى كالإعلامي فهد السنيدي، والشاعر زياد بن نحيت؛ الذي أفرج عنه لاحقًا.

يذكر أن سجن “ذهبان” يقع على بعد 19 كيلومترًا إلى الشمال من وسط مدينة جدة في إمارة مكة المكرمة، وهو سجن جديد، تم بناؤه في السنوات العشر الأخيرة.