بالصور.. تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة الطالبة ”ضحية الباص“ بالسعودية

بالصور.. تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة الطالبة ”ضحية الباص“ بالسعودية

المصدر: فريق التحرير

روى والد الطالبة ألماس خليل الحربي، اللحظات الأخيرة من حياة ابنته قبل أن تلقى مصرعها في حادث حافلة المدرسة في المملكة العربية السعودية.

وتوفت ألماس، الطالبة في الصف السادس الابتدائي، نتيجة اصطدام الحافلة المدرسية بمظلة حديدية بجوار رصيف في حي الدعيثة بالمدينة المنورة، أثناء عودتها إلى منزلها من مدرستها، وذلك صباح الأحد الماضي، وفق قناة ”العربية“.

وقال والد الطالبة الضحية، خليل الحربي، إنه تلقى اتصالاً يوم الحادثة بتعطل الحافلة المدرسية التي تقل ابنتيه ألماس وألما، فذهب لإحضارهما وحين وصل إلى موقع الحافلة، فوجئ بوجود دوريات أمنية وتعرض الحافلة لحادثة وإخلائها من الطالبات.

وأضاف، أنه حين وصل أبلغوه أن الطالبات نقلن جميعًا إلى مستشفى ”الميقات“ في المدينة، ولكنه حين توجه للمستشفى لم يعثر على ابنته، فعاد إلى حيث الحافلة ليجدها هناك متوفاة، فيما أخذ يهدئ شقيقتها التي كانت بجوارها وشهدت موتها، لافتًا إلى أن ابنته ألماس دفنت في البقيع الاثنين الماضي.

وكشف أن ابنته ألماس هي الثانية بين بناته الأربع، واعتادت دائمًا أن تحتفظ بمصروفها وتعطيه لصديقتها كي تشتري لها الحلويات التي تحبها.

بدورها، قالت خالة ألماس، وهي معلمة تدرّس في مدرسة ألماس ذاتها، إنها صدمت بوفاة ابنة أختها، مبينة أن أم ألماس في حالة يرثى لها منذ الحادثة.

وكشف والد إحدى الطالبات المصابات في الحادثة، عيضة الصبحي، أن ابنته كانت تجلس بجوار ألماس قبل وفاتها، وكانت ألماس أعطت ابنته 7 ريالات (نحو دولارين) وطلبت منها أن تحضر لها الحلوى التي تحبها في اليوم التالي، مبينًا أن ابنته أصيبت بجروح وترقد في المستشفى.

وقال المتحدث الرسمي بإدارة تعليم المدينة المنورة، إن الحادثة وقعت أثناء انعطاف الحافلة بأحد الشوارع الداخلية، واصطدامها بمظلة؛ ما أدى إلى ارتطام المظلة برأس الطالبة ألماس، ووفاتها في الحال، لافتًا إلى أن سائق الحافلة سعودي الجنسية، ويبلغ 60 عامًا، وأن الجهات الأمنية فتحت تحقيقًا في الحادثة.

وتشهد السعودية حوادث سير مروعة يروح ضحيتها العشرات سنويًا، فيما أشارت الإحصائيات الرسمية فيها إلى ارتفاع ملحوظ في حوادث المرور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com