سعوديون يطالبون عبر ”تويتر“ بتعليم الموسيقى في المدارس – إرم نيوز‬‎

سعوديون يطالبون عبر ”تويتر“ بتعليم الموسيقى في المدارس

سعوديون يطالبون عبر ”تويتر“ بتعليم الموسيقى في المدارس

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

شارك آلاف السعوديين، يوم الأربعاء، في حملة تطالب بتخصيص حصص لتدريس الموسيقى في مدارس المملكة التي تشهد انفتاحاً غير مسبوق في مختلف مجالات حياة السكان بعد عقود من الانغلاق.

واتخذت الحملة من موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في السعودية، ساحة لها، فيما تصدر وسمها (#نطالب_بحصص_للموسيقي) قائمة الترند في الموقع بشكل سريع.

وينقسم المغردون السعوديون المشاركون في الحملة -كما هي الحال في مختلف النقاشات التي يشهدها الموقع- حول إدخال تغييرات على النظام التعليمي الحالي أو على أي من جوانب الحياة الأخرى.

وينقسم السعوديون بشكل عام في نظرتهم لما هي عليه الحياة في مختلف دول العالم، إذ يتمسك فريق منهم يتسم بمحافظته، بشكل الحياة الحالي في بلاده ويرى في تغييره خروجاً عن تفسير الشريعة الإسلامية المطبق في المملكة، فيما يطالب الفريق الآخر المتسم بتحرره بإدخال ذلك النمط من الحياة إلى المملكة.

وانعكس ذلك الانقسام على حملة المطالبة بإدخال حصص تعليم الموسيقى إلى مدارس المملكة، إذ اعتبرها فريق المحافظين مخالفة للشريعة الإسلامية، داعين لتدريس القرآن الكريم بدلاً من المطالبة بتدريس الموسيقى، فيما يرى فريق الليبراليين الداعين للانفتاح والتحرر أن إدخال الموسيقى للمدارس ”حان وقته“ بعد أن أجرت المملكة بالفعل تغييرات واسعة نحو الانفتاح.

وقالت المغردة سلوى الزهراني في تغريدة لها ضمن وسم الحملة: ”القرآن ينمي ذاكرة الطفل دائمًا ويجعله متفوقًا في حياته العلمية والعملية، بل يعمل على تحفيز مستوى الإدراك والتفكير، ويجعله متوازنًا..فَطِناً..ذكيًا، هذه التغريده الصحيحة أخي وليد“.

وكانت الزهراني ترد على الكاتب السعودي وليد الظفيري الذي قال: ”الموسيقى تُنمي ذاكرة الطفل وتجعلهُ أحياناً متفوقاً في موادهِ الأُخرى، بل تعمل على تحفيز مستوى الإدراك والتفكير، وتجعلهُ متوازناً“.

ولم تعلق وزارة التعليم على الحملة لحد الآن، لكن المملكة أجرت تغييرات في شتى مناحي الحياة الرتيبة، بأنْ أنهت الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات، وسمحت بإقامة كافة أنواع الفنون والترفيه والسينما، وسمحت للنساء بدخول الملاعب، وهي جميعاً من الأمور التي ظلت محظورة لعقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com