كاتب سعودي يتهم تركيا بـ”سرقة التاريخ” ويطالب بإعادة الأمانات المقدسة

كاتب سعودي يتهم تركيا بـ”سرقة التاريخ” ويطالب بإعادة الأمانات المقدسة

وجه كاتب سعودي انتقادات لاذعة لتركيا، متهمًا إياها بسرقة التاريخ، ومطالبًا بإعادة الأمانات المقدسة التي أخرجتها من الحجاز قبل أكثر من 100 عام، إبان الحكم العثماني.

وقال الكاتب خالد عباس طاشكندي، اليوم الأحد، إن “هذه النفائس أخرجت بحجة الترميم والصيانة، ولذلك لا يسعنا القول سوى ما قاله سبحانه وتعالى: (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها)”.

وأضاف في مقال نشرته صحيفة “عكاظ” السعودية، تحت عنوان “سرقة التاريخ.. تخصص تركي” أن الأمانات المقدسة في الحجرة النبوية الشريفة نقلها الوالي العثماني فخري باشا إلى الأستانة “بحجة إجراء الصيانة لها وإعادتها كما جاء في أرشيف الوثائق العثمانية، ولكن هذه الأمانات غادرت منذ أكثر من مئة عام مضت ولم تعد إلى أصحابها دون مبررات”.

وتتضمن النفائس، التي أخرجتها تركيا من الحجاز، مصاحف ومخطوطات ومجوهرات وتعاليق ذهبية ومسابحَ من الأحجار الكريمة وسيوفًا منقوشة بماء الذهب.

وأثارت القضية قبل أسابيع تغريدة على موقع “تويتر” أعاد نشرها وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان؛ تتهم قوات عثمانية بنهب المدينة المنورة أثناء الحرب العالمية الأولى، ما أثار عاصفة غضب في أوساط السلطة التركية.