مجموعة “بن لادن” توضح مصير إدارة الشركة

مجموعة “بن لادن” توضح مصير إدارة الشركة

قالت مجموعة “بن لادن” السعودية، اليوم السبت، إن بعض مساهميها “قد يتنازلون” عن حصص في المجموعة لصالح الحكومة في إطار “تسوية مالية” مع السلطات.

وقالت مجموعة التشييد العملاقة في بيان أرسلته إلى وكالة “رويترز” للأنباء: “‎تؤكد شركة مجموعة بن لادن أنها مستمرة كشركة خاصة يملكها شركاؤها. كما تؤكد أنها مستمرة في أعمالها مع الحكومة، والتي تشكل اغلب أعمالها، بما في ذلك الأعمال في مشاريع الحرمين الشريفين، والتي بدأ بعضها من عدة أشهر لإعادة تأهيل بئر زمزم ومجدول انتهاؤه قبل شهر رمضان 1439”.

وأوضح البيان: “وحسب المعلومات المتوفرة لإدارة الشركة فإن بعض الشركاء قد يتنازلون عن حصص في الشركة لصالح الحكومة مقابل استحقاقات قائمة”.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مصادر يوم الخميس الفائت، قولهم، إن الحكومة السعودية وضعت يدها على “إدارة” مجموعة بن لادن، تمهيدًا لمصادرة بعض ممتلكاتها في سياق عملية مكافحة الفساد التي تشهدها المملكة.

واحتجزت الحكومة السعودية أمراء ومسؤولين ورجال أعمال في أكتوبر الماضي من بينهم رئيس مجموعة بن لادن ، بكر بن لادن، وعدد من أفراد أسرته ضمن حملة مكافحة الفساد في المملكة.