على علاقة بموقوفي الفساد في السعودية.. مفاجآت ”مثيرة“ عن هوية المتصلة الأمريكية بـ“طوارئ الرياض“

على علاقة بموقوفي الفساد في السعودية.. مفاجآت ”مثيرة“ عن هوية المتصلة الأمريكية بـ“طوارئ الرياض“

المصدر: فريق التحرير

كُشف النقاب في السعودية، اليوم الخميس، عن هوية المقيمة الأمريكية، التي أثارت جدلًا واسعًا أمس الأربعاء، إثر قيامها بالاتصال على غرفة عمليات دوريات الأمن في الرياض (911)، وتحدثت باللغة الإنجليزية للإبلاغ عن سماعها لدوي انفجار بالرياض.

وكان ناشطون سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو يظهر قيام الوافدة باتصال بغرفة طوارئ الرياض، وطلبت أن يرد عليها أحد يجيد التحدث باللغة الإنجليزية كونها لا تتقن العربية.

وإثر ذلك، طلب رجل الأمن، الذي ردّ عليها، أن تتحدث العربية، أو أن تستعين بأحد يجيد اللغتين الإنجليزية والعربية، لتنتهي المكالمة عند هذا الحد؛ بعد أن شتمت رجل الأمن، باللغة الإنجليزية التي لا يتقنها.

ونقلت صحيفة ”عاجل“ السعودية عن مصادر وصفتها بـ“الخاصة“ قولها إن المقيمة، أمريكية الجنسية، ومولودة في بورتوريكو، وهي في العقد الثالث، لافتة إلى أنها قَدِمت إلى السعودية قبل نحو خمسة أعوام، وتعمل بوظيفة مرافقة خاصة لأحد رجال الأعمال الموقوفين في قضايا الفساد في المملكة.

وكذبت المصادر مزاعم المقيمة الأمريكية، التي قالت إنها لا تجيد العربية، وأكدت أنها تُجيد التحدث بها بشكل ”مقبول“.

كما أكدت أن: ”السبب الحقيقي لاتصال المقيمة الأمريكية هو بسبب توقيف كفيلها ضمن المتهمين بقضايا الفساد في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي“، وأن زوجة الكفيل الموقوف هي من قامت بتصوير المقطع، الذي تداوله ناشطون سعوديون على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي منذ يوم أمس.

وكشفت المصادر أن: ”السفارة الأمريكية في الرياض تخلّت عن طلب تقدمت به المقيمة لمساعدتها في إخلاء سبيل كفيلها“، مشيرة إلى أن السفارة ردت بالقول: ”أنْ لا علاقة لها بهذه القضية لأنها تتعلق بالأمن السعودي، وأن بإمكانها التواصل مع الجهات الأمنية“، في هذه القضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة