مسلسل سعودي تنبأ بمقتل القاضي الشيعي محمد الجيراني قبل أشهر

مسلسل سعودي تنبأ بمقتل القاضي الشيعي محمد الجيراني قبل أشهر

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أعاد الكشف عن مقتل رجل الديني الشيعي، القاضي، محمد الجيراني، يوم الثلاثاء، إلى الأذهان، مسلسل سيلفي 3 الذي عرض في إحدى حلقاته في شهر رمضان الماضي قصة مشابهة لقصة الجيراني وانتهت بمقتل بطلها.

وكانت السلطات الأمنية السعودية قد عثرت يوم الثلاثاء خلال مداهمة أمنية على جثة القاضي الجيراني مدفونة في موقع ببلدة العوامية بمحافظة القطيف في المنطقة الشرقية بعد نحو عام كامل على اختطافه من قبل مجهولين.

وقبل مداهمة يوم الثلاثاء التي قتل فيها مطلوب أمني يدعى سلمان الفرج، كان مصير الجيراني غير معروف على وجه الدقة وما إذا كان على قيد الحياة، رغم تحديد السلطات السعودية لهوية المسؤولين عن خطفه وملاحقتهم بعد القبض على ثلاثة آخرين على صلة بعملية الاختطاف.

لكن الفنان السعودي البارز، ناصر القصبي، جسد في الحلقة السابعة من مسلسل سيلفي 3 دور رجل دين شيعي كان معارضًا لنشاط بعض أتباع مذهبه المناهضين للدولة، قبل أن يقتله أحدهم بعد أن اعترض على هجوم شنوه على دورية أمنية انتهت بقتل رجل أمن.

ولم توضح الحلقة التي كتبها عبدالله بجاد العتيبي أن القصبي يلعب في المسلسل دور محمد الجيراني بشكل صريح، لكن الحلقة التي عرضت مطلع يونيو/حزيران الماضي كانت تحاكي سلسلة أحداث شهدتها المنطقة الشرقية في المملكة وتتعلق بنشاط الخلايا المسلحة الممولة من الخارج والمناهضة للدولة.

وبعد أن اتضح أن الجيراني قد قضى في حادثة اختطافه، فإن حلقة ”السوسة“ من ”سيلفي 3“ قد تنبأت بشكل مبكر بمقتل رجل الدين الشيعي على يد أتباع مذهبه.

وكان الشيخ محمد عبد الله الجيراني الذي يعمل قاضيًا لدائرة الأوقاف والمواريث في محافظة القطيف، قد اختطف من أمام منزله ببلدة تاروت في المنطقة الشرقية في 13 ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، على أيدي مسلحين مجهولين.

ويربط كثير من السعوديين بين حادثة الاختطاف ومن ثم مقتل الجيراني وتصريحات سابقة له انتقد فيها طريقة إرسال الخمس (مبلغ مالي يتبرع به أتباع المذهب الشيعي) إلى بلدان أخرى مثل إيران والعراق ولبنان، داعيًا مَن يرسلها إلى توزيعها داخل السعودية.

وتعرض رجال الأمن في المنطقة الشرقية خلال السنوات الماضية التي أعقبت اندلاع الربيع العربي، لاعتداءات كثيرة بالسلاح من قبل مجهولين مناهضين للحكومة التي تتهمهم بالولاء لإيران والعمل تحت إمرتها وبتمويل منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com