رويترز: اعتقال الملياردير الفلسطيني صبيح المصري بالسعودية

رويترز: اعتقال الملياردير الفلسطيني صبيح المصري بالسعودية

المصدر: فريق التحرير

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر من عائلة الملياردير الفلسطيني، صبيح المصري، وأصدقاء له، اليوم السبت، قولهم إن المصري، رئيس مجلس إدارة البنك العربي الأردني، اعتقل في السعودية للاستجواب بعد رحلة عمل للرياض.

وأضافوا أن المصري، وهو مواطن سعودي وأبرز رجل أعمال في الأردن وله حصص في فنادق ومصارف، تم اعتقاله بعد أن توجه إلى الرياض الأسبوع الماضي في زيارة لرئاسة اجتماعات لشركات يملكها.

وألغى المصري حفل عشاء، يوم الثلاثاء، كان قد وجه الدعوة لأصدقاء ورجال أعمال بارزين لحضوره عند عودته.

وكان مصدر من داخل مكتب المصري، نفى في وقت سابق صحة الأنباء التي تحدثت عن توقيف الأخير في السعودية، الخميس.

وأكد المصدر في تصريح خاص لـ”إرم نيوز، أنه “لا صحة بالمطلق لما يشاع حول توقيف المصري بالسعودية”، مشيرًا إلى أن “المصري يتواجد حاليًا في المملكة للمشاركة في اجتماعات إقرارات نهاية السنة المالية لمشاريعه هناك”.

وقالت مصادر موثوق بها لوكالة رويترز إن المصري تلقى نصائح بعدم السفر إلى السعودية بعد إجراءات التوقيف الجماعية لأفراد في العائلة الحاكمة ووزراء ورجال أعمال الشهر الماضي في إطار أكبر عملية تطهير لنخبة الأثرياء بالمملكة في التاريخ السعودي الحديث.

وقال مصدر مطلع على الأمر ”يجيب على أسئلة حول أعماله وشركائه“. ولم يقدم المصدر المزيد من التفاصيل ولم يؤكد ما إذا كان المصري محتجزا. وقال مصدر آخر بالعائلة إن المصري محتجز.

وينتمي المصري إلى عائلة شهيرة من التجار من مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة وجنى ثروة بعدما دخل في شراكة مع سعوديين من ذوي النفوذ في أعمال ضخمة لتزويد القوات بالطعام خلال العملية العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة خلال حرب الخليج عام 1991 لاستعادة الكويت بعد غزو العراق لها.

كانت تقارير إعلامية محلية عن احتجاز المصري منذ يوم الخميس قد سببت صدمة في الأردن حيث تمثل استثمارات المصري التي تقدر بمليارات عديدة من الدولارات حجر زاوية للاقتصاد كما يعمل الآلاف في شركاته.

وانتخب المصري رئيسا لمجلس إدارة البنك العربي في 2012 بعد استقالة عبد الحميد شومان الذي أسست عائلته البنك في القدس عام 1930.

والمصري هو أكبر مستثمر في الأراضي الفلسطينية حيث يملك حصة كبيرة في شركة الاتصالات الفلسطينية بالتل وهي أكبر شركات القطاع الخاص في الضفة الغربية.

وتعتبر عائلة المصري من أغنى العائلات الفلسطينية وتملك حصة الأغلبية في شركات عقارية وفنادق وشركات اتصالات تأسست في الأراضي الفلسطينية بعد اتفاق أوسلو مع إسرائيل عام 1993.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com