دور سينما في السعودية أخيرًا.. بضوابط ”شرعية“

دور سينما في السعودية أخيرًا.. بضوابط ”شرعية“

المصدر: إرم نيوز

أعلنت السعودية أنها ستسمح بفتح دور سينما اعتبارًا من مطلع 2018، في تغيير كبير ضمن التحول نحو الحداثة في المملكة.

وصدر القرار بموافقة مجلس إدارة الهيئة العامة للمرئي والمسموع، برئاسة وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، في جلسته اليوم الإثنين على إصدار تراخيص للراغبين في فتح دور للعرض السينمائي في المملكة.

ومن المقرر البدء بمنح التراخيص، بعد الانتهاء من إعداد اللوائح الخاصة بتنظيم العروض المرئية والمسموعة في الأماكن العامة خلال مدة لا تتجاوز 90 يومًا.

وقالت وزارة الثقافة والإعلام في بيان صحافي إن: ”الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع ستبدأ في إعداد خطوات الإجراءات التنفيذية اللازمة لافتتاح دور السينما في المملكة؛ بصفتها الجهة المنظمة للقطاع“.

وأضافت: ”سيخضع محتوى العروض للرقابة وفق معايير السياسة الإعلامية للمملكة“، كما أكدت بأن «العروض ستتوافق مع القيم والثوابت المرعية، بما يتضمن تقديم محتوى مثرٍ، وهادف، لا يتعارض مع الأحكام الشرعية، ولا يخل بالاعتبارات الأخلاقية في المملكة“.

على أن الوزارة تسعى للارتقاء بالعمل الثقافي والإعلامي، في إطار دعمها للأنشطة والفعاليات، وتأمل أن تسهم هذه الخطوة في تحفيز النمو والتنوّع الاقتصادي عبر تطوير اقتصاد القطاع الثقافي والإعلامي ككل، وتوفير فرص وظيفية في مجالات جديدة للسعوديين، وإمكانية تعليمهم وتدريبهم من أجل اكتساب مهارات جديدة.

يذكر أن هيئة المرئي والمسموع قطعت شوطًا كبيرًا في دراسة القطاع السينمائي، وإعداد الأُطر التنفيذية اللازمة لخلق تجربة سينمائية متكاملة، بشكلٍ لا يقتصر فقط على ما تعرضه الشاشات، بل تقديم تجربة ثقافية وترفيهية لكل أفراد العائلة.

جدير بالذكر أن العمل في القطاع السينمائي سيحدث أثرًا اقتصاديًا يؤدي إلى زيادة حجم السوق الإعلامي، وتحفيز النمو والتنوّع الاقتصادي، من خلال المساهمة بنحو أكثر من 90 مليار ريال في إجمالي الناتج المحلي، واستحداث أكثر من 30 ألف وظيفة دائمة، إضافة إلى أكثر من 130 ألف وظيفة مؤقتة بحلول عام 2030.

ومن المقرر إعلان مزيد من التفاصيل الخاصة باللوائح والأطر التنظيمية في الفترة القادمة.

وسبق أن شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، التي تعد ساحة النقاش الأكثر حرية في السعودية، العديد من السجالات عن افتتاح دور عرض في البلاد.

ويكتسب افتتاح دور سينما في السعودية أهميته؛ كونه يتزامن مع إقدام المملكة على إحداث تغييرات جذرية وغير مسبوقة، تضمنت السماح للنساء بقيادة السيارات؛ لتنهي عقودًا من الحظر، إضافة لعودة الحفلات الغنائية والفنية، التي يحضرها الرجال والنساء، وتغييرات أخرى، الكثير منها كان من المحظورات الشهيرة في المملكة حتى الأمس القريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com