طلاق يطيح بمسؤوليْن سعوديّيْن تورطا في رشوة

طلاق يطيح بمسؤوليْن سعوديّيْن تورطا في رشوة

قضت محكمة سعودية، اليوم الخميس، بتغريم اثنين من المسؤولين السابقين بأمانة مكة المكرمة مليون ريال لكل منهما، والسجن سنة لإدانتهما بتهمة تلقي الرشوة.

ووفقًا لصحيفة “المدينة” السعودية أيدت محكمة الاستئناف في مكة المكرمة حكمًا بتغريم اثنين من المسؤولین السابقین بأمانة مكة ملیون ریال لكل منھما، وسجنھما سنة، لإدانتھما بتلقي رشوة من مقاول بمبلغ 16 ملیون ریال، كما تضمن الحكم مصادرة مبلغ الرشوة.

وأضافت الصحيفة  نقلًا عن مصادر خاصة، أن المقاول كان ينفذ أحد مشروعات الطرق قیمته 100 ملیون ریال، وعجزت مؤسسته عن إكمال تنفیذ المشروع، فقدم عبر وسیط وھو وافد من جنسیة عربیة رشوة للمسؤولین المدانین، بواقع 10 ملايین لأحدھما و6 ملايین للثاني، أودعت في حساب زوجتیھما حتى لا يثیران الشبھات حولھما.

وأوضحت المصادر، أن طلیقة أحد المسؤولین أبلغت عنه بعد طلاقھما، وعند التحقق من مدى صحة بلاغھا، ثبت اشتراك المسؤولین في استلام الرشوة، ومن ثم بدأت إجراءات التحقیق، وتقديم جمیع المشتركین للمحاكمة وإدانتھم.

وختمت، أن الوافد الذي لعب دور الوسیط بین الطرفین، حكم علیه بالسجن لمدة عام والغرامة 100 ألف ریال، فیما حكم على المقاول بالسجن عام والغرامة ملیون ریال.