البنك السعودي الفرنسي: “إنهاء خدمات” الرئيس التنفيذي بالتنسيق مع جهات تنظيمية

البنك السعودي الفرنسي: “إنهاء خدمات” الرئيس التنفيذي بالتنسيق مع جهات تنظيمية

 قال البنك السعودي الفرنسي، خامس أكبر مصرف في المملكة من حيث الأصول، اليوم الأربعاء، إنه أنهى خدمات الرئيس التنفيذي باتريس كوفينيي، بالتنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي وجهات تنظيمية أخرى.

ولم يفصح البنك السعودي الفرنسي عن أسباب مغادرة كوفينيي الذي يشغل أيضًا منصب العضو المنتدب، لكن مصدرًا مطلعًا قال إن رحيل كوفينيي اعتبارًا من أمس الثلاثاء جزء من “عملية طبيعية” بعد أن اشترى مساهم جديد حصة في البنك.

واتفق بنك كريدي أجريكول الفرنسي في سبتمبر/ أيلول، على بيع نحو نصف حصته البالغة 31.1 في البنك السعودي الفرنسي لشركة المملكة القابضة التابعة للملياردير الأمير الوليد بن طلال مقابل 5.76 مليار ريال.

والأمير الوليد ضمن رجال أعمال ومسؤولين بارزين جرى احتجازهم هذا الشهر في إطار حملة لمكافحة الفساد، في المملكة العربية السعودية.

كما قال البنك السعودي الفرنسي في بيان إنه عين ريان بن محمد فايز الرئيس السابق لمجموعة صافولا أكبر شركة لمنتجات الأغذية في المملكة رئيسًا تنفيذيًا وعضوًا منتدبًا جديدًا للبنك.

وقال المصدر إن رحيل كوفينيي بعد توليه منصبه لفترة تزيد على ست سنوات لا يتصل بإعلان البنك المركزي الشهر الماضي عن أنه يتابع إجراءات اتخذها مجلس إدارة البنك السعودي الفرنسي لمعالجة عدد من “أوجه القصور” في تطبيق الحوكمة.

وكان البنك السعودي الفرنسي قد قال الشهر الماضي إن مجلس الإدارة سيعين فريقًا مستقلًا للتحقيق في مخالفات ارتكبت نتيجة “تجاوزات للصلاحيات الممنوحة لعدد من العمليات الخاصة بحوافز عدد من موظفي البنك”.

وقال البنك السعودي الفرنسي إن فايز سيتولى منصبه كعضو منتدب ورئيس تنفيذي للبنك اعتبارًا من 18 فبراير/شباط 2018. وفايز الذي عمل سابقًا في “جيه.بي مورغان تشيس آند كو” و”غولدمان ساكس” في المملكة عضو حالي في مجلس إدارة البورصة السعودية وفقًا لصفحته على موقع “لينكد إن”.

وقال البنك إن عمار بن عبد الواحد الخضيري عضو مجلس إدارة البنك ورئيس لجنة المراجعة استقال من عضوية لجنة المراجعة وجرى “تكليفه بتولي منصب العضو المنتدب وتسيير أعمال البنك” فورًا إلى حين تولي فايز مهام عمله.