اعتقال رئيس الديوان الملكي السعودي السابق خالد التويجري بتهم فساد

اعتقال رئيس الديوان الملكي السعودي السابق خالد التويجري بتهم فساد

المصدر: فريق التحرير

أوقفت السلطات في المملكة العربية السعودية، اليوم السبت، رئيس الديوان الملكي السابق، خالد التويجري، بتهم الفساد وأخذ الرشاوي.

ولم تذكر التقارير الإعلامية السعودية اسم التويجري بالكامل مكتفية بالأحرف الأولى من اسمه، وقالت: ”الجهات المختصة تُوقف الآن (خ، ت) رئيس الديوان الملكي السابق بتهم الفساد وأخذ الرشاوي“.

وكان خالد التويجري يتولى منصب مدير الديوان الملكي في السعودية، قبل أن تتم الإطاحة به عشية تولي الملك سلمان بن عبد العزيز سدة الحكم، خلفًا للملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز.

وتمتع التويجري بنفوذ قوي في المملكة إبان حكم الملك عبدالله حيث شغل لسنوات منصب سكرتيرهُ الخاص قبل أن يصبح مديرًا للديوان الملكي.

ويأتي توقيف التويجري الذي تداولته وسائل إعلام ونشطاء سعوديون ضمن سلسلة من الإجراءات، ضد مسؤولين متهمين بالضلوع في الفساد، إثر صدور أمر ملكي في وقت سابق اليوم بتشكيل لجنة عليا بقيادة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان معنية بالملف.

وضمت اللجنة في عضويتها، رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة.

وتملك هذه اللجنة، صلاحيات واسعة في مجال حصر المخالفات والجرائم والأشخاص، والكيانات ذات العلاقة بقضايا الفساد العام. ولها كذلك صلاحية التحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، واتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام.

ولإنجاح المهام المنوطة بها، التي لاتخلو من بعض الحساسية، فقد وُضعت تحت تصرفها إمكانية تشكيل فرق للتحريات والتحقيق، ما يعني أن سُلطتها بالكاد تكون مطلقة في مجال عملها، وقد تطال رؤوسا كبيرة، حتى بعض الأمراء والشخصيات التي تم إنهاء مهامها الليلة أو تلك التي أنهيت في أوقات سابقة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com