لجنة عليا لمحاربة الفساد في السعودية يقودها ولي العهد.. تعرّف على صلاحياتها الواسعة

لجنة عليا لمحاربة الفساد في السعودية يقودها ولي العهد.. تعرّف على صلاحياتها الواسعة

المصدر: إرم نيوز

تضمنت الأوامر الملكية، التي أصدرها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء اليوم تشكيل لجنة عليا تعنى بقضايا الفساد، وتم إسناد رئاستها لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

اقرأ أيضا: (أسماء الموقوفين في ليلة القبض على الأمراء والوزراء في السعودية)

وقد ضمت اللجنة في عضويتها، رئيس هيئة الرقابة والتحقيق، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ورئيس ديوان المراقبة العامة، والنائب العام، ورئيس أمن الدولة.

وتملك هذه اللجنة، صلاحيات واسعة في مجال حصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام. ولها كذلك صلاحية التحقيق وإصدار أوامر القبض والمنع من السفر، واتخاذ ما يلزم مع المتورطين في قضايا الفساد العام.

ولإنجاح المهام المنوطة بها، والتي لاتخلو من بعض الحساسية، فقد وضع تحت تصرفها إمكانية تشكيل فرق للتحريات والتحقيق، وهو ما يعني أن سلطتها بالكاد تكون مطلقة في مجال عملها، وقد تطال رؤوسا كبيرة وحتى بعض الأمراء والشخصيات التي تم إنهاء مهامها الليلة أو تلك التي أنهيت في أوقات سابقة.

”استثناء“

الملاحظ للصلاحيات الواسعة التي منحت لهذه اللجنة، يدرك أن السلطات السعودية باتت مقتنعة أن هناك شخصيات حتى من العائلة الملكية، في دائرة الاهتمام أو تكاد، وقد يفهم من إسناد رئاستها لولي العهد السعودي أنها لن تستثني أحدا حتى ولو كان من المقربين.

وكان لافتا أن العاهل السعودي، منحها ”استثناءً“ من الأنظمة والتنظيمات والتعليمات والأوامر والقرارات، وهو ما يعطيها كامل الحرية في التعامل مع قضايا الفساد والضالعين فيه بسرعة ودون تحري الإجراءات الإدارية والقضائية التي تكون في العادة مطبوعة بالروتين والبطء.

وهناك جزئيات أخرى في القانون المنظم لعمل اللجنة العليا لقضايا الفساد في السعودية، تعتبر ذات أهمية مقدرة، وهو السماح لها بكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول ومنع نقلها أو تحويلها من قبل الأشخاص والكيانات أياً كانت صفتها، ولها الحق في اتخاذ أي إجراءات احترازية تراها حتى تتم إحالتها إلى جهات التحقيق أو الجهات القضائية بحسب الأحوال.

الفساد العام

وفيما يتعلق بقضايا الفساد العام، تملك اللجنة حق متابعة الأشخاص والكيانات والأموال والأصول الثابتة والمنقولة في الداخل والخارج. ولها سلطة إعادة الأموال للخزينة العامة للدولة وتسجيل الممتلكات والأصول باسم عقارات الدولة.

وفي هذه الجزئية، منحت اللجنة ”حق المرونة“ في التعامل مع المتهمين ممن أبدوا التجاوب معها.

يذكر أن رئيس اللجنة، الأمير محمد بن سلمان حرص في بعض مقابلاته الإعلامية التي خصصها لشرح معالم رؤية السعودية 2030، على التأكيد أنه لا أحد فوق المحاسبة سواء أكان أميرا أو مواطنا عاديا.

وقد اتخذت السلطات السعودية في وقت سابق، بعض الخطوات التي عدّها السعوديون ”حزما“، حيث تضمنت إعدام أمير وإحالة آخر للسجن، فضلا عن إحالة مسؤولين بارزين ووزراء  للتحقيق في سابقة بتاريخ المملكة.