مطالبات بإنصاف المهندسين السعوديين وتوفير فرص عمل لهم

مطالبات بإنصاف المهندسين السعوديين وتوفير فرص عمل لهم

المصدر: ريمون القس- إرم نيوز

مع استمرار معاناة المهندسين السعوديين، ترتفع حدة المطالبات بإنصافهم وتوفير فرص عمل لهم، بما يتناسب وحاجة المملكة العربية السعودية المتزايدة للتخصصات الهندسية.

ويعاني كثير من المهندسين السعوديين من البطالة، رغم استقدام المملكة للآلاف من المهندسين الأجانب وبأجور مرتفعة، بما يتنافى وخطط السعودة وتوطين الوظائف واستثمار الخبرات المحلية.

وبث المئات من المهندسين والمواطنين شكواهم حول الموضوع بتفاعلهم مع وسم أطلقه ناشطون في “تويتر”، وحمل عنوان “#المهندس_السعودي_مظلوم”، ودخل الترند السعودي، يوم الاثنين، كأحد أكثر الوسومات تداولًا.

وقال مغرد يدعى تركي: “#المهندس_السعودي_مظلوم، أنا موظف في أكبر شركات البتروكيماويات في السعودية، نسبه المهندسين الأجانب خرافية لدرجه أحس أني أنا المغترب والله”.

وعلق المهندس السعودي شاهر الشمري‏ بأن “نسبة المهندسين الأجانب 92% شيء يقهر أن ابن البلد مهمش، ومع هالنسبة يقولون ما في فرص وظيفية للمهندس السعودي. #المهندس_السعودي_مظلوم”.

ارتفاع نسبة البطالة

وأضاف آخر:  “#المهندس_السعودي_مظلوم، النهاية يجي واحد أجنبي مزور شهادته مكانك، تعبنا مو بس المهندسين، أغلب الشعب عاطل بسبب أنهم يفضلون الأجنبي عنه”.

وارتفعت نسبة البطالة بشكل كبير، خلال الأعوام الأخيرة، في مختلف مجالات العمل في المملكة، ولدى مختلف الشرائح العمرية، وتبلغ نسبة البطالة العامة حوالي 12%؛ وفقاً للأرقام الرسمية.

محاربة تزوير الشهادات

وكثفت السعودية خلال الأعوام الأخيرة جهودها لمكافحة حالات تزوير شهادات المهندسين، بعد استفحالها وتحولها إلى ظاهرة حاول الكثير من مثقفي المملكة التصدي لها.

وأكد التقرير السنوي للهيئة السعودية للمهندسين، أن حالات تزوير شهادات المهندسين انخفضت بنسبة 32% خلال العام الماضي.

ويتم التعامل مع المزورين وفقًا لإجراءات هيئة المهندسين السعوديين، بإحالة المخالفين إلى وزارة الداخلية، للتحقيق واتخاذ التدابير المتعلقة.

وباشرت هيئات التحقيق والادعاء العام في عدد من المناطق السعودية، خلال الأعوام الأخيرة، استجواب عشرات المهندسين، للكشف عن مزوري شهادات محتملين في التخصصات الهندسية لدرجتي البكالوريوس والماجستير العاملين بمواقع مختلفة بالقطاعين الحكومي والخاص.

وتحقق دائرة الجرائم الوظيفية مع المتهمين على دفعات، عقب أن تقرر إيقافهم عن العمل مؤقتًا وإطلاقهم بالكفالة، إلى حين استكمال التحقيقات معهم، ومن ثم تحريك دعاوى قضائية ضدهم أمام المحاكم الإدارية في حال ثبوت التزوير.

وينتمي المزورون ممن ثبتت بحقهم التهم، إلى أكثر من جنسية؛ وبينهم سعوديون، يشغلون مواقع ومناصب عدة.

وسبق أن أطلق ناشطون سعوديون وسومات عدة تطالب بحقوق المهندسين السعوديين؛ ومنها وسم “مهندسين_سعوديين_بلا_وظائف”، ووسم “#المهندسون_يريدون_مقابله_الملك”.

قوانين منع الاستقدام لا تحد من المشكلة

وتستمر معاناة المهندسين السعوديين على الرغم من التوجه الرسمي في المملكة للحد من استقدام المهندسين الأجانب، عبر سلسلة من القوانين؛ كان آخرها، قرار مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين، في يونيو/تموز الماضي، بعدم الموافقة على اعتماد أي وافد من خارج المملكة تقل خبرته عن 3 سنوات وإلزامه باختبار مهني ومقابلة شخصية.

وسبق أن صرح مسؤولون سعوديون أن القرار جاء “بعد ملاحظة استقدام بعض الشركات والمكاتب الهندسية وشركات القطاع الخاص مهندسين حديثي التخرج لا يمتلكون أي خبرة مهنية، ما يضيع الفرص على المهندسين السعوديين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع