السعودية والإمارات والبحرين يرحبون بموقف ترامب الجديد من الاتفاق النووي الإيراني

السعودية والإمارات والبحرين يرحبون بموقف ترامب الجديد من الاتفاق النووي الإيراني

 قالت السعودية إنها ترحب بالاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة تجاه إيران، مشيرة إلى أن رفع العقوبات سمح لإيران بتطوير برنامجها للصواريخ الباليستية وزاد من دعمها للجماعات المتشددة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله “إن طهران استفادت من العائدات المالية الإضافية لدعم جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية وحركة الحوثيين في اليمن”.

وأضاف أن “المملكة أيــدت الاتفاق النووي بين إيران والدول 5+1إيمانا منها بضرورة الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقـتنا والعالم، وأن يؤدي ذلك إلى منع إيران من الحصول على سلاح نووي بأي شكل كـان، وحرصا منها على تحقيق الأمن والسلام فيهما، إلاّ أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات واستخدمته للاستمرار في زعزعة الاستقرار في المنطقة وبخاصة من خلال برنامج تطوير صواريخها الباليستية ، ودعمها للإرهاب في المنطقة”.

وتابع أن “إيران لم تكتف بذلك بل قامت في انتهاك صارخ وفاضح للقرارات الدولية بنقل تلك القدرات والخبرات للميليشيات التابعة لهـا بما في ذلك ميليشيا الحوثي التي استخدمت تلك الصواريخ لاستهداف المملكة ممـا يثبـت زيف الادعاءات الإيرانية، بأن تطوير تلك القدرات هو لأسباب دفاعيـة واسـتمرارا لـنهج إيران العدواني فقـد قامـت مـن خلال حرسها الثوري وميليشيا الحـوثي التابع لهـا بالتعرض المتكرر لممرات الملاحة الدولية في البحر الأحمر والخليج العربي، واستمرار إيران في الهجمات السيبرانية ضد المملكة ودول المنطقة”.

ومن هذا المنطلق تضيف الوكالة أن ” المملكـة تؤكد التزامها التام باسـتمرار العمـل مـع شركائها في الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع الدولي لتحقيـق الأهـداف المرجوة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية، ويقطع كافة السبل أمام إيران لحيازة أسلحة الدمار الشامل”.

من جانبها ، اعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها بشكل كامل الاستراتيجية الأمريكية الجديدة تجاه إيران وتجدد التزامها بالعمل مع واشنطن لمواجهة دعم إيران للتطرف.

 وقالت الوكالة وكالة الأنباء الإمارتية الرسمية عبر حسابها على تويتر “أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها الكامل لاستراتيجية فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للتعامل مع السياسات الإيرانية المقوضة للأمن والاستقرار”.

بدورها،  رحبت البحرين بالاستراتيجية الامريكية التي أعلن عنها ترامب حيال كيفية التعامل مع الاتفاق النووي الإيراني وفرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني، مؤكدة ان الموقف الامريكي يعد تأكيدا للجميع بأهمية مكافحة “الارهاب” وكل من يدعمه لنجعل منطقتنا والعالم أجمع أكثر أمانا واستقرارًا.

.واشادت البحرين بدور الرئيس الأمريكي وحرصه الشديد على منع نشر الفوضى والتصدي لمحاولات تصدير “الارهاب” الذي تقوم بها ايران ، مؤكدة أنها من أكثر الدول تضررا من السياسة التوسعية للحرس الثوري الإيراني والتي ترمي إلى تقويض أمن مجتمعها من خلال نشر ودعم أفكار متطرفة وعمليات مدمرة، وهي تصرفات غير مقبولة ولا يمكن السكوت عليها.

وجددت البحرين موقفها الداعم لجميع المساعي التي تهدف إلى منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، ولكافة الجهود الرامية إلى مكافحة تمويل إيران للمليشيات المتطرفة في المنطقة وامدادها بالأسلحة، مشددة على أهمية احترام إيران لسيادة جيرانها والتزامها بالقوانين والاعراف الدولية.