البرلمانية الإسرائيلية شارون نير
البرلمانية الإسرائيلية شارون نيرمواقع إسرائيلية

برلمانية إسرائيلية: نتنياهو ضرب إنجازات الجيش في غزة

تردد اسم البرلمانية إسرائيلية: نتنياهو ضرب إنجازات الجيش في غزة الإسرائيلية شارون نير كثيرًا في وسائل الإعلام العبرية خلال الأيام الأخيرة، إثر هجومها المتكرر على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحكومته، واتهامها له بتهديد أمن إسرائيل.

وآخر تلك الانتقادات اتهامها نتنياهو بـ"ضرب الإنجازات التي حققها الجيش والإضرار بأمن البلاد"، ورأت أن الأمر يعد ثغرة تستغلها حماس، وأن نتنياهو "يمنح حماس الحصانة".

ونقل موقع "واللا" الإخباري العبري عن عضو الكنيست شارون نير، التي تنتمي لحزب "إسرائيل بيتنا" اليميني العلماني بزعامة أفيغدور ليبرمان، تعليقًا على تقارير مفادها أن "حركة حماس عادت للسيطرة على شمال غزة".

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أن عناصر من شرطة حماس ظهرت في مدينة غزة ومناطق أخرى انسحب منها الجيش الإسرائيلي أو خفَّض قواته، وأن الحركة بدأت في الأيام الأخيرة تدفع رواتب بعض موظفيها، ما يعني أنها تعود تدريجيًا لإدارة القطاع وشؤونه المدنية كحكومة.

نتنياهو قرر ألا يقرر

وردت "نير" بأن تلك الأنباء "تؤكد فشل إدارة حكومة نتنياهو"، مضيفة: "إن تخفيض القوات الإسرائيلية شمالي القطاع والفراغ الحاصل على صعيد الإدارة المدنية في غزة، أدى إلى بدء ترميم قوات حماس وإعادة بناء قوتها".

وأوضحت أن حماس "تعود للوضع الروتيني الذي سبق الحرب، وبدأت من جديد دفع رواتب عناصرها الشرطية"، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء نتنياهو "قرر ألا يقرر".

أخبار ذات صلة
تساؤلات بشأن اجتماع مغلق بين نتنياهو و"كاتم أسراره" السابق

جنون تام

وكانت نير شنت هجومًا عبر موقع "ICE" العبري قبل أيام، انتقدت فيه الأصوات الداعية للاستيطان في قطاع غزة، خلال مؤتمر عقده اليمين المتطرف، وقالت إن الدعوات تنم عن "جنون تام"، وأضافت أنها "دليل على ضعف وعجز رئيس الوزراء الذي يقود إسرائيل نحو المجهول".

وشارون نير عضو في لجنة الخارجية والدفاع في الكنيست، كما أنها ضابطة سابقة في الجيش الإسرائيلي تحمل رتبة عميد (احتياط)، عملت عام 2016 مستشارة لرئيس الأركان للملفات ذات الصلة بالجنسين "الجندر"، وبالتحديد خدمة الفتيات في الجيش، حتى عام 2019.

وعملت البرلمانية إسرائيلية: نتنياهو ضرب إنجازات الجيش في غزة الإسرائيلية من قبل قائدة للمدرسة الوطنية العسكرية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والفضاء السيبراني.

الأكثر قراءة

No stories found.