إدانات رسمية ودولية وأممية للقصف الإيراني على إقليم كردستان العراق

إدانات رسمية ودولية وأممية للقصف الإيراني على إقليم كردستان العراق

أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق والقيادة المركزية الأمريكية وبعثة الأمم المتحدة، الاثنين، إدانتها الاستهداف الإيراني لمناطق في إقليم كردستان.

وأدانت حكومة إقليم كردستان القصف الإيراني الذي استهدف عددًا من المدن في الإقليم، مشددة على ضرورة وجود موقف واضح وصريح تجاه الاعتداءات الإيرانية المستمرة.

وذكرت الحكومة في بيان رسمي: "ندين بأشد العبارات الهجوم الذي شنته الجمهورية الإسلامية الإيرانية الليلة الماضية على إقليم كردستان".

وقالت إن "الانتهاكات الإيرانية المتكررة التي تمس سيادة العراق وإقليم كردستان العراق غير مبررة، وتشكل انتهاكاً صارخاً للأعراف الدولية وعلاقات حسن الجوار".

ودعت حكومة كردستان، إيران إلى "وقف هذه الحملة ضد الإقليم، فإننا نؤكد أن الاستقرار لن يتحقق من خلال العنف على الإطلاق".

كما دعت "أصدقاءها وشركاءها في بغداد والأمم المتحدة والمجتمع الدولي عامة، إلى اتخاذ موقف واضح وصريح تجاه الاعتداءات الإيرانية المستمرة".

بدورها قالت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" في بيان إنه "يجب أن تتوقف الهجمات المتكررة التي تنتهك السيادة العراقية، مثل هذا العدوان الذي لا يزيد التوترات على نحو طائشٍ فحسب، بل يتسبب أيضاً في وقوع مأساة".

وأكدت يونامي أنه "أياً كانت الحسابات الخارجية التي تسعى دولةٌ مجاورةٌ إلى تسويتها، فإن استخدام الأدوات الدبلوماسية المعمول بها هو السبيل الوحيد للمضي قدماً".

من جهته، قال الجنرال مايكل كوريلا قائد القيادة المركزية الأمريكية، في بيان: "ندين هجمات إيران العشوائية وغير القانونية التي تعرض استقرار العراق والشرق الأوسط للخطر، كما أن هذه الهجمات تعرض المدنيين للخطر وتنتهك السيادة العراقية".

وأعلنت الوكالة الرسمية الإيرانية "إيرنا"، في وقت سابق من الاثنين، أن الحرس الثوري شن هجوماً بالصواريخ والطائرات المسيرة على مقرات عسكرية تابعة لأحزاب كردية إيرانية معارضة في إقليم كردستان العراق.

إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، أن "إيران تؤمن بالتأكيد بسيادة العراق وسلامته الإقليمية".

وقال كنعاني خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إن "إيران تؤمن بالتأكيد باحترام سيادة العراق ووحدة أراضيه، وهذه المسألة مهمة للغاية بالنسبة لنا"، مشيراً إلى أن "توقعات إيران هي ألا تستخدم الأراضي العراقية كمكان ونقطة تهديد ضد إيران" على حد وصفه.

وطالب كنعاني الحكومة العراقية والمسؤولين في اقليم كردستان "بالعمل وفق مسؤولياتهما تجاه ضمان أمن الحدود"، زاعماً أنه "ينبغي ألا تسمح أربيل لانفصاليين بتصدير السلاح إلى مثيري الشغب بإيران لزعزعة الاستقرار" بحسب تعبيره.

ودافع المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عن عمليات القصف التي نفذها الحرس الثوري، وقال: "نتيجة تجاهل السلطات العراقية، قامت إيران على أساس حقوقها القانونية لحماية أمن الحدود والأراضي والمواطنين لتوفير الأمن وصد التهديدات، بهجمات فجر اليوم ضد مقرات عسكرية لجماعات انفصالية" وفقاً لقوله.

وجدد كنعاني دعوته للحكومة العراقية بضرورة ما أسماه "منع الجماعات الانفصالية المسلحة من التخطيط ضد إيران وتهريب الأسلحة للداخل".

وتتهم إيران الجماعات الكردية المعارضة بالدخول على خط الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها مدن البلاد، خاصة في المناطق ذات الأغلبية الكردية.

وتشهد إيران منذ منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، احتجاجات شعبية مناهضة للحكومة، على خلفية وفاة الشابة الكردية مهسا أميني على أيدي الشرطة، بعد اعتقالها في طهران.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com