قارب يبحر نحو سفينة استولت عليها ميليشيا الحوثي في نوفمبر الماضي
قارب يبحر نحو سفينة استولت عليها ميليشيا الحوثي في نوفمبر الماضيرويترز

فورين أفيرز: سياسة بايدن شجعت الحوثيين على مواصلة الهجمات

قلَّل تقرير لمجلة "فورين أفيرز" من فاعلية الهجمات التي يشنها التحالف الغربي على ميليشيا الحوثيين في اليمن؛ بسبب التهديدات في البحر الأحمر، وقال إن الولايات المتحدة وشركاءها علّموا الميليشيا أنها تستطيع "تحدي" واشنطن ومواصلة الاعتداءات على طرق التجارة العالمية.

وذكرت المجلة أن "الولايات المتحدة وحلفاءها يواجهون الآن واقعا كانوا يرغبون بتجنبه، وهو حدوث صراع مع الحوثيين"، لافتة إلى أن "التحالف انتظر كثيرا ووجه عدة تحذيرات للميليشيات.. ومنحها وقتا للاستعداد للضربات، وهو أمر جعل الحوثيين يواصلون الهجمات".

وأكدت المجلة "أنه كان ينبغي على واشنطن تنفيذ رد فوري وقوي على ميليشيا الحوثيين؛ لردعهم عن القيام بالاعتداءات، وإضعاف قدراتهم.. إضافة لتقليل الخسائر على التجارة العالمية، وطمأنة الشركاء في المنطقة وخارجها"، واستدركت: "لكن الآن يتعين على العالم الانتظار لفترة أطول بكثير حتى تعود الحياة الطبيعية إلى البحر الأحمر".

وكيل الفوضى

ويؤكد التقرير أن "ميليشيا الحوثيين لم يستهدفوا في الغالب السفن المرتبطة بإسرائيل، إذ هاجموا نحو 30 سفينة كانت مرتبطة بعدة دول، منها مصر ولبنان".

وأفادت "فورين أفيرز" بأن "ما يقرب من 12% من التجارة الدولية يمر عبر البحر الأحمر وقناة السويس، وفقًا لمجلس الملاحة البحرية لدول البلطيق، ما يشكل أكثر من تريليون دولار من البضائع كل عام، و30 بالمئة من إجمالي حركة الحاويات العالمية.

ودفعت هذه الهجمات، بحسب التقرير، إلى "ارتفاع أسعار النقل البحري، إذ تقدر التحليلات زيادة تكاليف الشحن من شرق آسيا إلى أوروبا بأكثر من 200 بالمئة خلال أول 52 يومًا من هجمات الحوثيين، مع إجبار السفن على التوجه نحو الساحل الإفريقي".

ثمن الصبر

ويرى التقرير أن "واشنطن كانت أمام خيارين عند بدء الهجمات في البحر الأحمر، الأول صد غارات الميليشيا، والثاني ضرب البنية التحتية العسكرية للحوثيين بشكل سريع".

ويقول: "كان بإمكان إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أن تسمح للسفن العسكرية الأمريكية الموجودة بالفعل في البحر الأحمر باستهداف مستودعات الذخيرة التابعة للحوثيين، ومخزونات الأسلحة، ومرافق التدريب، ومواقع إطلاق الصواريخ، وربما حتى مراكز القيادة والسيطرة التابعة لهم، وهو ما دعا إليه العديد من المحللين".

أخبار ذات صلة
هل تستنجد واشنطن ولندن بقوات الشرعية اليمنية للقضاء على الحوثي؟

لكن المجلة رأت أن الولايات المتحدة والتحالف اختارا "الخيار السلبي"، وهو حشد تحالف دولي، ودعوة المليشيات إلى التوقف عن الهجمات، رغبةً بالحفاظ على وقف إطلاق النار الذي أوقف الحرب في اليمن، ومنع الصراع في غزة من الانتشار عبر المنطقة.

وقال التقرير إن "واشنطن فشلت في تطبيق مزيج من ضبط النفس وإرسال الرسائل للحوثيين.. ولم تنجح في منع الميليشيا من شن هجمات على البحر الأحمر".

ومنذ بدء الحملة الأمريكية، استهدفت ميليشيا الحوثي ما لا يقل عن عشر سفن مرتبطة بأمريكا وبريطانيا، في الفترة ما بين 12 و31 يناير/كانون الثاني.

وفي وقت تهدد فيه الميليشيا باستمرار الهجمات، يشدد التقرير على أنه يتعين على إدارة بايدن مواصلة ضرب البنية التحتية العسكرية للحوثيين؛ حتى تفقد القدرة أو الإرادة لمواصلة تهديداتها.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com