أعمدة الدخان تتصاعد من الخرطوم جراء المعارك
أعمدة الدخان تتصاعد من الخرطوم جراء المعارك ( أ ف ب)

السودان.. "الدعم السريع" تنفي تورطها في زج الأطفال بساحات القتال

نفت قوات "الدعم السريع" السودانية، اليوم الأحد، مزاعم بتورطها في انتهاكات إنسانية عبر تجنيدها الأطفال، وذلك بعد اتهامها مباشرة من قبل الجيش السوداني بمخالفة للقانون الدولي الإنساني عبر الزج "بالأطفال القصر الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و15 عاما"، في ساحات القتال بالسودان.

ودخلت الحرب بين الجيش السوداني بقيادة الفريق عبدالفتاح البرهان، و"الدعم السريع" بقيادة محمد حمدان دقلو الشهير بـ (حميدتي)، يومها المئة بحصيلة تقدر بآلاف القتلى وملايين النازحين واللاجئين، وتدمير واسع للبنية التحتية للمدن الرئيسية في البلاد.

وقال المستشار السياسي لقائد "الدعم السريع" يوسف عزت، في مداخلة تلفزيونية مع قناة "الحدث" الإخبارية، إن "قوات الدعم السريع لم تسع إلى تجنيد الأطفال ضمن صفوفها وزجهم في القتال"، مؤكدا أن "60% من قوات الدعم السريع لم تدخل الحرب حتى الآن، وبالتالي ليست بحاجة لذلك".

أخبار ذات صلة
"لا غالب ولا مغلوب".. هل دخل السودان مرحلة "الصوملة"؟

واتهم المتحدث باسم الجيش السوداني العميد نبيل عبد الله، يوم السبت، قوات الدعم السريع بـ"تجنيد أطفال تتراوح أعمارهم بين 14 و15 سنة، في مخالفة للقانون الدولي الإنساني"، وهو اتهام نفته قوات الدعم السريع.

وجاء اتهام الجيش السوداني عقب إعلان قوات الدعم السريع السبت، في بيان لها عبر صفحتها على منصة "تويتر": "انضمام 15 ضابطا و527 جنديا من الجيش السوداني إلى قواتها بقطاع شرق إقليم دارفور"، قائلة إنها "لا تسعى لإلغاء القوات المسلحة أو تفكيكها أو استبدالها، وإنما العمل على بناء جيش قومي واحد، وفتح صفحة جديدة في ظل حكم ديمقراطي حقيقي".

يشار إلى أنه منذ 15 نيسان/ أبريل الماضي، تجري اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش السوداني و"الدعم السريع"، في مناطق متفرقة من الأراضي السودانية، تتركز معظمها في الخرطوم.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com