إسماعيل هنية
إسماعيل هنيةمتداولة

هنية: تعديلات إسرائيل على مقترح الهدنة أوصلت المفاوضات لطريق مسدود‎

حمّل إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الأربعاء، الإسرائيليين، مسؤولية الجمود الحالي في مفاوضات وقف إطلاق النار.

وكرر هنية مطالب رئيسية للحركة منها أن يقدم أي اتفاق إطارَ عمل لإنهاء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة بشكل دائم.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت حماس إنها وافقت على مقترح هدنة مقدم من وسطاء قطريين ومصريين وكانت إسرائيل قد وافقت عليه من قبل.

وتنفي إسرائيل هذا وتقول إن المقترح الذي يتضمن 3 مراحل ووافقت عليه حماس غير مقبول لأن الشروط خُففت. وانتهت محادثات لوقف إطلاق النار شهدتها القاهرة هذا الشهر دون التوصل إلى اتفاق.

وقال هنية المقيم في قطر في خطاب تلفزيوني: "الاحتلال... أدخل تعديلات على المقترح وضعت المفاوضات في طريق مسدود".

وتابع هنية أن الحركة مصممة على مواصلة "مساعيها لوقف هذا العدوان الغاشم بكل الطرق والوسائل الممكنة"، وترك الباب مفتوحا أمام مزيد من جهود الوساطة لكنه تمسك بالمطالب الرئيسية للحركة.

وأضاف هنية: "أي مسعى أو اتفاق يجب أن يضمن وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الشامل من كل القطاع وصفقة حقيقية لتبادل الأسرى وعودة النازحين والإعمار ورفع الحصار".

وتقول إسرائيل إنها تريد التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن مقابل الإفراج عن سجناء، لكنها ترفض حتى الآن أي التزام بإنهاء الهجوم العسكري في القطاع وتقول إن الهجوم هدفه القضاء على حماس.

ورفض هنية أي تسوية لما بعد الحرب تستثني الحركة، وقال إن "حماس وجدت لتبقى".

وأضاف: "إدارة القطاع بعد الحرب سوف تقرر فيه الحركة مع الكل الوطني".

وتقول إسرائيل إن حماس لا يمكنها الاضطلاع بأي دور في حكم غزة بعد انتهاء الحرب، بينما تقول حليفتها الولايات المتحدة إنها تتطلع لإعادة توحيد غزة والضفة الغربية تحت حكم السلطة الفلسطينية، التي تتمتع في الوقت الحالي بحكم ذاتي محدود في الضفة الغربية المحتلة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com