الدولة الفلسطينية.. تعددت الاعترافات والفشل واحد
الدولة الفلسطينية.. تعددت الاعترافات والفشل واحدإرم نيوز

الدولة الفلسطينية.. تعددت الاعترافات والفشل واحد

رغم حصول دولة فلسطين على اعتراف من 138 دولة في العالم، إلا أن هذه الدولة المنشودة لم تصبح واقعاً حتى اليوم.

وخاض الفلسطينيون والإسرائيليون مفاوضات عديدة لأكثر من 3 عقود، إلا أن مصيرها دائماً كان الفشل، ولم تسفر حتى الآن عن سلام دائم بين الطرفين.

وأعادت الحرب المستعرة والمستمرة في قطاع غزة، فلسطين إلى الواجهة العالمية، باعتبارها قضية ما تزال تنتظر الحلول منذ عشرات السنين، ولعل التلميح الأمريكي والبريطاني بإمكانية الاعتراف بدولة فلسطينية، أبرز دليل على ذلك.

وقال مسؤولون أمريكيون، الأربعاء، إن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل على وضع خيارات سياسية داخلية بشأن الاعتراف رسمياً بالدولة الفلسطينية بعد الحرب الإسرائيلية على غزة، وقبل حتى التوصل إلى اتفاق شامل للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقبل ذلك، أكد وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون أن بلاده يمكن أن تعترف رسمياً بالدولة الفلسطينية بعد الحرب، دون انتظار نتيجة ما ستسفر عنه محادثات مستمرة منذ سنوات بين طرفي الصراع.

ويشكل هذا القرار في حال حدوثه، لحظة مفصلية في تاريخ الفلسطينيين، الذين حاولوا جاهدين انتزاع اعتراف أمريكي وبريطاني، من شأنه أن يدفع دولاً أخرى إلى تبنيه وإعطاء شرعية إضافية لدولتهم.

تاريخ دولة فلسطين

منذ إعلان الاستقلال الفلسطيني، في نوفمبر/تشرين الثاني 1988 في الجزائر، حظيت الدولة التي أعلنتها "منظمة التحرير" باعتراف واسع، وصل في السنة الأولى إلى أكثر من 80 دولة.

وأعلنت المنظمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عام 1989، حصول الدولة الفلسطينية على اعتراف 94 دولة، وبحلول 2019 ارتفع هذا العدد إلى 138 دولة.

لكنّ المساعي الفلسطينية فشلت في الحصول على اعتراف من إسرائيل أو الولايات المتحدة، أو الاتحاد الأوروبي، وأي دول أخرى.

وبدأت المساعي الفلسطينية منذ 1974 للحصول على "حق السيادة"، إذ أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، حق الشعب الفلسطيني في الاستقلال وتقرير المصير، كما اعترفت بمنظمة التحرير كممثل للفلسطينيين، ومنحتهم صفة "دولة مراقبة".

وفي 15 ديسمبر/كانون الأول 1988، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة "إعلان الاستقلال الفلسطيني" الصادر في نوفمبر 1988 وتم تغيير اسم "منظمة التحرير الفلسطينية" إلى "فلسطين".

وقدًم الرئيس محمود عباس باسم "منظمة التحرير الفلسطينية" في 23 سبتمبر/أيلول 2011، طلباً لعضوية فلسطين في الأمم المتحدة، وبعد ذلك بعام، منحت الجمعية العامة فلسطين مركز دولة غير عضو لها صفة مراقب.

وبعد ذلك بعام، قرر رئيس بروتوكول الأمم المتحدة يوتشول يون أن "تستخدم الأمانة اسم دولة فلسطين في جميع وثائق الأمم المتحدة الرسمية".

واعترفت الدول العربية بفلسطين فورا، كما سارعت دول كبرى على غرار روسيا والصين إلى الانضمام للقائمة التي شهدت انضمام العديد من الدول النامية في آسيا وإفريقيا، والدول الشيوعية غير المنحازة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com