رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوأ ف ب

المونيتور: إنقاذ الرهائن قد يمنح نتنياهو وقتا لتحقيق "النصر الكامل"

قد تمنح الدفعة المعنوية لإنقاذ الرهينتين الإسرائيليتين، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مزيدًا من الوقت لتحقيق "النصر الكامل" الذي حدده كهدف أساسي له، رغم المعارضة الدولية والقلق الأمريكي من تنفيذ عملية برية في رفح، وفق ما ذكرت صحيفة "المونيتور".

وجاء في تقرير للصحيفة، أن "عملية الإنقاذ الناجحة، التي استندت إلى معلومات استخباراتية دقيقة من الشاباك، وتم الإعداد لها لعدة أسابيع من التدريب الدقيق، تتحدى التصور القائل إن الصفقة وحدها هي التي ستؤدي إلى إطلاق سراح الرهائن".

وأفاد بأن "نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، كررا حجتهما التي تفيد بأن الضغط العسكري وحده هو الذي سيحقق هذا الهدف، سواء من خلال غارات عسكرية إضافية أو الضغط على زعيم حماس يحيى السنوار لإجباره على إطلاق سراح الأسرى مقابل ضمانات بحصانته من الاغتيال".

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني إسرائيلي كبير، طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إن "المشكلة في تقديرنا تكمن بأن معظم المختطفين محتجزون في الأنفاق، وعدد قليل منهم يحيط بالسنوار بمثابة سترة نجاة شخصية له"، مضيفا أن "تحرير المختطفين الموجودين بالانفاق، يختلف كثيرًا عن الوضع الذي يتم فيه احتجاز اثنين من المختطفين بشقة في الطابق الثاني مع ثلاثة حراس، من الممكن إنقاذ المختطفين بشكل متقطع بهذه الطريقة، اعتمادًا على معلومات استخباراتية دقيقة، لكن توقع إطلاق سراح جميع المختطفين دفعة واحدة يُعتبر أمرا غير واقعي".

وأشار إلى أن "نتنياهو يتعمد التباطؤ في المفاوضات مع حماس لتحقيق صفقة تبادل بسبب ضغوطات اليمين المتطرف في حكومته الرافضة لوقف الحرب وتُهدده بحل الحكومة، ورغم أن حكومة الحرب ترفض طلب حماس بوقف كامل للقتال وانسحاب جميع القوات الإسرائيلية من غزة، إلا أنها لا تتعمد الوقوف في وجه الصفقة كما يفعل نتنياهو لضمان بقائه السياسي وعدم سقوط حكومته".

وأنهت الصحيفة تقريرها نقلًا عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله إن "نتنياهو لم يخفِ بأن النصر الكامل من وجهة نظره يتمثل بقتل أو إلقاء القبض على السنوار، في حين يعلن الجيش أنه توصل لأدلة تُقربهم من ذلك، وأنه بالنهاية سيصل للسنوار، لكن الخلاف يدور حول متى سيحدث ذلك".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com