مظاهرة في فرنسا تدعو إلى السلام والوقف الفوري لإطلاق النار في غزة
مظاهرة في فرنسا تدعو إلى السلام والوقف الفوري لإطلاق النار في غزة رويترز

تقرير: تصاعد التوتر في أوروبا جراء الحرب بين إسرائيل وحماس

تسببت الحرب الراهنة بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، إلى تصاعد التوتر المجتمعي في العديد من الدول الأوروبية مع تزايد سقوط الضحايا المدنيين في الحرب.

وأسفر ذلك عن ارتفاع في معدلات تسجيل الحوادث التي توصف بأنها "معادية للسامية"، والتي استهدفت مؤسسات دينية وتجارية يهودية حول العالم.

وكشف تقرير نشرته صحيفة "لوموند" الفرنسية أنه في العديد من البلدان، تزايدت الأعمال التي توصف بأنها "معادية للسامية" إثر الحرب الشرسة التي تشنُّها إسرائيل على قطاع غزة، واستدعت ردَّ فعلٍ شعبيًّا واسعًا في مختلف الدول العربية والغربية.

ووفقًا للأرقام التي أعلنتها شرطة العاصمة، الجمعة، قفزت الأعمال "المعادية للسامية" بنسبة 1,353% مقارنة بالعام الماضي في الفترة ذاتها، مع ارتكاب 218 عملاً مشينًا بين الـ1 والـ18 من أكتوبر/ تشرين الأول في المملكة المتحدة.

وفي لندن (مقارنة بـ 15 في عام 2022)، وخلال الفترة نفسها، زادت الأعمال المعادية للإسلام بنسبة 140% (إلى 101 في العاصمة). وفي شمال لندن، أغلقت أربع مدارس دينية أبوابها في الأيام الأخيرة.

مظاهرة في فرنسا تدعو إلى السلام والوقف الفوري لإطلاق النار في غزة
تصاعد معاداة السامية ورهاب الإسلام في لندن بعد حرب غزة

تأمين وإغاثة

وأعلنت حكومة المحافظين في البداية عن 3 ملايين جنيه إسترليني لتأمين المدارس والمعابد اليهودية، فيما رصدت بعد ذلك 10 ملايين جنيه إسترليني كمساعدات للفلسطينيين قبل أن تعِد بـ "اهتمام متكافئ" بمخاوف السكان المسلمين.

وأعرب كين ماكالوم، مدير جهاز الاستخبارات الداخلية البريطانية في الـ18 من الشهر الحالي عن قلقه على قناة (بي بي سي) بشأن  التأثير المحتمل للصراع في الشرق الأوسط على المجتمع البريطاني.

المصدر: صحيفة "لوموند" الفرنسية

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com