مقتدى الصدر
مقتدى الصدر(رويترز)

حراك "خفي".. الصدر يسعى لانتخابات عراقية مبكرة والسوداني "يناور"

كشفت مصادر عراقية، عن حراك "خفي" للزعيم الشيعي مقتدى الصدر يهدف إلى إرغام حكومة محمد شياع السوداني على إجراء انتخابات مبكرة في 10 أبريل/نيسان 2025، الأمر الذي دفع بالأخير لأن يرد في رسائل "غير مباشرة"، أكد فيها تمسكه بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد.

وقال مصدر مقرب من التيار الصدري، لـ "إرم نيوز"، إن "رسائل عديدة تم تبادلها بشكل غير معلن أو مباشر بين مقتدى الصدر والسوداني، إذ يسعى الصدر إلى انتخابات مبكرة بهدف العودة بتياره للعمل السياسي الذي بدأ النواب السابقون والقيادات السياسية في التيار بالتهيئة له عبر التعبئة الشعبية والسياسية".

وأضاف المصدر أن "رئيس الوزراء متمسك بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، وعدم الذهاب لانتخابات مبكرة".

نظام "سانت ليغو"

وتأتي مساعي الصدر للانتخابات المبكرة، مع تغيير اسم تياره من التيار الصدري إلى "التيار الوطني الشيعي"، عقب عامين على انسحابه من البرلمان الحالي، بعد أن كان يمثل الأغلبية في المقاعد البرلمانية بين الكتل السياسية بـ74 مقعدًا.

وشهد العراق أول انتخابات مبكرة، في 10 أكتوبر/تشرين الأول عام 2021 وفق قانون انتخابي اعتمد نظام الدوائر المغلقة فيه، بعد أن كان يعتمد على نظام "سانت ليغو".

وجاءت تلك الانتخابات لتهدئة الشارع العراقي بعد "احتجاجات تشرين" التي انطلقت أواخر عام 2019.

وقال الخبير السياسي علي الواسطي، إن "عودة الصدر باتت قريبة، والجميع يعلم أنه سيرغم البرلمان على التصويت على انتخابات مبكرة خلال الأشهر القليلة المقبلة؛ لأن هذا هو الحل الوحيد لدخوله العملية السياسية مرة أخرى".

وأضاف الواسطي؛ لـ"إرم نيوز"، أن "خطوات الصدر بتأسيس ما أسماه التيار الوطني الشيعي والإيعاز للقواعد الجماهيرية بالتحرك مرة أخرى والتجمعات والندوات التثقيفية، كلها دلالات على رغبة الصدر بالعودة".

أخبار ذات صلة
العراق.. استهداف مطاعم أمريكية عقب مطالبة الصدر بطرد السفيرة في بغداد

حل البرلمان

بينما قال الخبير القانوني علي التميمي، إن "إجراء الانتخابات المبكرة يتطلب حل البرلمان إما بطلب من ثلث أعضائه، وموافقة الأغلبية المطلقة منهم، أو بطلب من رئيس مجلس الوزراء وموافقة رئيس الجمهورية الذي يدعو إلى انتخابات عامة في البلاد خلال شهرين من تاريخ الحل، وفق المادة 46 من الدستور".

وأضاف التميمي، لـ"إرم نيوز"، أنه "بغير تلك المسارات لا يمكن دستورياً، لأي جهة الذهاب لانتخابات مبكرة".

وبحسب مستشار سياسي في رئاسة الوزراء العراقية، طلب عدم ذكر اسمه، فإن "السوداني سيراوغ قدر الإمكان بهدف استمرار الحكومة حتى نهاية عمرها الفعلي في تشرين الأول عام 2025".

وقال المستشار، لـ"إرم نيوز"، إن "الرئيس لن ينصاع لرغبات إجراء الانتخابات المبكرة؛ لأنه يريد أن يستكمل المشاريع التي بدأها بشكل كامل، الأمر الذي سيعود عليه بالإيجاب خلال الانتخابات المقبلة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com