جزائريون وسط العاصمة الفرنسية باريس
جزائريون وسط العاصمة الفرنسية باريسGetty

تدوينة موجهة للجزائر تثير جدلا في فرنسا بشأن "الحقبة الاستعمارية"

تسببت تدوينة للحزب الجمهوري في فرنسا، تعليقاً على تقديم الجزائر لباريس قائمة بالممتلكات منذ الحقبة الاستعمارية من أجل استعادتها، جدلًا كبيرًا في البلاد.

وكان الجمهوري اليميني نشر تدوينة على منصة "إكس" موجهة للجزائر تقول "يجب أن تستعيدوا كل شيء، الجيد، والسيئ، والمجرمون، والجانحون، والمهاجرون غير الشرعيين".

وبعد التدوينة، كتب القيادي في الحزب، إريك سيوتي منشور، قال فيه: "دعونا نرسل أيضا إلى الجزائر قائمة المجرمين الذين يجب إعادتهم إلى الوطن".

وتعرضت رسالة الجمهوريين لانتقادات حادة في الداخل الفرنسي كذلك، حيث أعلن النائب الاشتراكي، آرثر ديلابورت، أنه أبلغ عن التدوينة "للتحريض على الكراهية والعنصرية".

وقدمت الجزائر قائمة بالممتلكات التي تحتفظ بها فرنسا منذ الحقبة الاستعمارية من أجل استعادتها في إطار عمل لجنة مشتركة للذاكرة للنظر في تلك الفترة التاريخية، بحسب بيان أصدرته هذه اللجنة الاثنين.

أخبار ذات صلة
الجزائر تتهم فرنسا مجددا بالتستر على قطع أثرية من الحقبة الاستعمارية

وتطالب الجزائر، بالعديد من الممتلكات الهامة، ومنها رسائل وآثار عسكرية وأغراض شخصية تعود لشخصيات مقاومة، وتشمل هذه القطع على وجه الخصوص السيف والبرنوس والمدفع ومصحف الأمير عبد القادر بطل المقاومة الجزائرية، كما ركز الجزائريون على الأصول السيادية التي يرجع تاريخها إلى ما قبل عام 1830 وبعده.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com