بيان عبدالله آل ثاني يستقطب ردود فعل وتوقعات واسعة

بيان عبدالله آل ثاني يستقطب ردود فعل وتوقعات واسعة

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

جذبت التطورات اللافتة التي شهدتها دولة قطر، ليل الأحد/الاثنين، الأنظار إليها من مختلف دول الخليج وخارجها وسط توقعات ببدء الأزمة الخليجية مرحلة جديدة قد تنتهي بإعلان إنهاء الأزمة عبر تغيير في سياسة الدوحة التي تسبب بالأزمة دون أن تتضح بعد طريقة ذلك التغيير.

فمنذ إصدار العضو البارز في الأسرة الحاكمة لقطر، الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، مساء الأحد، بياناً دعا فيه أعضاء الأسرة ووجهاء وأعيان قطر لاجتماع لإنهاء الأزمة الخليجية الحالية، تنشغل وسائل الإعلام الخليجية والعربية ومواقع التواصل الاجتماعي بتداعيات المبادرة التي وجدت استجابة سريعة من الداخل بالفعل.

وتصدر الحديث عن بيان الشيخ عبدالله اهتمامات وسائل الإعلام الخليجية والعربية، والتي راحت تستطلع آراء المحللين السياسيين وتوقعاتهم عن تداعيات الاجتماع المزمع عقده بعد إعلان الراغبين المشاركة فيه.

لا بل تحدثت قناة ”العربية“ السعودية مع الشيخ عبدالله ذاته في لندن، ليكشف عن تلقيه اتصالات واستعداداً لدعم جهوده من قبل أعضاء في الأسرة الحاكمة وشيوخ قبائل ووجهاء قطريين قال إنهم رفضوا نشر أسمائهم لمخاوف أمنية فيما يبدو، باستثناء عضو الأسرة الحاكمة، الشيخ مبارك بن خليفة بن سعود بن ثاني آل ثاني الذي طلب نشر اسمه.

كما شغلت تلك التطورات التي تجاوزت البيان إلى اتصالات بشأنه من داخل قطر، المدونيين الخليجيين والعرب في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ينظر لخطوة الشيخ عبدالله على أنها تهديد فعلي لقصر الحكم في الدوحة.

وعلى موقع ”تويتر“ الذي يجمع ملايين المغردين من دول الخليج، يجد الوسم ”#بيان_الشيخ_عبدالله_بن_علي“ تفاعلاً جنونياً في مختلف تلك الدولة، لاسيما دول المقاطعة وقطر، وسط توقعات بتكشّف مزيد من التفاصيل خلال الفترة المقبلة عن الاجتماع ومكانه والمشاركين فيه.

ووصف المستشار البارز في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، مبادرة الشيخ عبدالله  بالقول ”#بيان_الشيخ_عبدالله_بن_علي هو بيان الكبار الذين يسعون لمصلحة بلادهم وأشقائهم.اللهم وفقه وسدده وبالشعب القطري الشقيق“.

كما علق القحطاني على الاستجابة السريعة للشيخ مبارك بن خليفة ال ثاني مع دعوة الشيخ عبدالله بقوله ”مساندة الشيخ الجليل مبارك بن خليفة ال ثاني الفورية لـ #بيان_الشيخ_عبدالله_بن_علي دلالة واضحة أن تصرفات #تنظيم_الحمدين لاتمثل أهلنا في قطر“.

وكتب المغرد السعودي، سعد جبار‏، في سياق مشابه ”عبدالله بن ثاني طوق نجاة للشعب القطري، نناشدهم الالتفاف حوله؛ فالأمر جلل وكارثي لمستقبل قطر وللقطريين إنْ بقي النظام الفاسد العميل الحالي“.

وقال الكاتب العراقي، حيدر كاظم معلقاً على مبادرة الشيخ عبدالله ”سبق وأن قلت إن الشيخ عبدالله يتمتع بالحكمة والكياسة وهذه الأشياء تؤهله لقيادة دولته قطر والعبور بها إلى بر الأمان!“.

وتفاعل مدير قناة العربية، الإعلامي السعودي تركي الدخيل مع مبادرة الشيخ عبدالله بالقول ”ثمة من يسعى لمصلحة أهله في #قطر لا لمصالح شخصية ولا لإفساد دول غيره، فرق بين الأعلام الذين يسعون لمصلحة أهلهم في #قطر وبين الذين تتلبسهم الأزمات الشخصية والنفسية ويفكرون بعقلية: أنا ومن بعدي الطوفان! #آل_ثاني“.

وكتب المحامي السعودي المعروف، عبدالرحمن اللاحم‏، قائلاً ”الأزمة في طريقها للحل بعد تدخل الكبار وبعد #بيان_الشيخ_عبدالله_بن_علي للأخذ على أيدي السفهاء في نظام الحمدين وسيتحرك الشعب القطري لايصال صوته“.

وأشار المغرد تركي بن عواض العرابي إلى إمكانية حدوث تغيير في حكم قطر بقوله ”لم تسعَ السعودية ولن تسعى لقلب نظام الحكم في قطر، التغيير قادم من قلب أسرة #آل_ثاني الكريمة #بيان_الشيخ_عبدالله_بن_علي“.

وقال المتحدث باسم المعارضة القطرية، خالد الهيل، معلقاً على البيان ”يا أهل #قطر سمو الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني يسعى إلى توحيد الصفوف، ففشل نظام الحمدين في الالتزام بتعهداتهم يلزمنا بالتوحد من أجل الوطن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com