رغم الانتقادات اللاذعة.. قناة الجزيرة تتجاهل مؤتمرًا نادرًا للمعارضة للقطرية

رغم الانتقادات اللاذعة.. قناة الجزيرة تتجاهل مؤتمرًا نادرًا للمعارضة للقطرية

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تجاهلت قناة ”الجزيرة“ القطرية، الخميس، مؤتمراً نادراً للمعارضة القطرية تم عقده في العاصمة البريطانية لندن، وامتنعت عن بث أو نشر أي أخبار أو تقارير عنه رغم الانتقادات اللاذعة التي واجهتها.

ومر اليوم الأول للمؤتمر الذي شهد اهتماماً إعلامياً لافتاً من صحف ومحطات تلفزة ومواقع إخبارية إلكترونية خليجية وعربية وعالمية من دون تسجل أي حضور لوسائل الإعلام القطرية بشكل عام بما فيها قناة ”الجزيرة“.

وشكل الغياب المتوقع للقناة المملوكة لحكومة الدوحة والممولة منها، عن تغطية مؤتمر المعارضة، ساحة تحدٍ بين جمهور القناة وبين منتقديها، إذ أكد قسم من الفريق الأول أن قناتهم ستغطي الحدث في بث مباشر رغم تشكيكهم بأهميته، فيما شكك الفريق الآخر بذلك.

ومع انتهاء اليوم الأول للمؤتمر الذي سيختتم فعالياته اليوم الجمعة، ارتفعت حدة الانتقادات ضد القناة بعد أن خلت برامجها ونشراتها الإخبارية ومواقعها الإلكترونية ومنصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي من أي ذكر للمؤتمر.

وتسبب تجاهل المؤتمر، في انتقاد للقناة التي فقدت كثيراً من جمهورها منذ انحيازها الصريح للدوحة في الأزمة الخليجية الحالية وتحولها لمنصة لمهاجمة دول المقاطعة وقادتها والإساءة إليها.

وتساءل الإعلامي السعودي، عبدالرحمن الغامدي‏، عبر حسابه في موقع ”تويتر“ الذي حوله لمنصة نقل من خلالها أخبار مؤتمر المعارضة القطرية ”أين هي قناة #الجزيرة صاحبة الرأي والرأي الآخر بتغطيتها لمؤتمر شرفاء قطر ؟! #مؤتمر_المعارضة_القطرية“.

وطرح الأكاديمي والحقوقي السعودي، محمد الجهيمي، تساؤلاً مماثلاً قائلاً ”#قناة_الجزيرة التي تزعم أنها صوت الشعوب تتجاهل صوت الشعب القطري في#موتمر_المعارضة_القطرية ولا تنقل الحدث! #لماذا_يا_قطر ؟أين الرأي والآخر؟“.

فيما اختار حساب آخر على موقع ”تويتر“ التعليق على تجاهل قناة الجزيرة لمؤتمر المعارضة بالقول ”على فكرة، ليش الجزيرة ما تنقل الرأي الآخر في قطر، ليش ماتنقل مؤتمر المعارضة القطرية، أليست قناة الشعوب والثورات، هذي مو قناة إخبارية، إنما زبالة“.

ويقول محللون إعلاميون إن الأزمة الخليجية حولت قناة ”الجزيرة“ إلى منصة رسمية تشبه قناة قطر الحكومية الأولى، مشككين بشعارها الشهير ”الرأي والرأي الآخر“ الذي ترفعه منذ نحو 20 عاماً.

وحظيت كل مؤتمرات المعارضة في الدول العربية منذ سنوات الربيع العربي وما قبله بتغطية واهتمام إعلامي قطري لافت قادته قناة ”الجزيرة“ ومازالت حتى الآن، دون أن تتحدث القناة عن مؤتمر المعارضة القطرية الذي تم الإعلان عنه قبل نحو أسبوع، أو أي قضايا أخرى تعكس وجود معارضين أو معتقلين سياسيين في الدوحة.

ورغم تجاهل مؤتمر المعارضة القطرية، بثت قناة ”الجزيرة“ الخميس تقارير وأخبارا عن دعوات مجهولة لتنظيم مظاهرات في السعودية تتكرر على الدوام في مواقع التواصل دون أي استجابة، فيما يبدو أنها تغطية سياسية منحازة للدوحة تستهدف التحريض على التظاهر في السعودية.

وناقش مؤتمر المعارضة القطرية  في لندن عدة محاور سياسية واقتصادية بمشاركة متحدثين قطريين وعرب وبريطانيين.

ويتضمن المؤتمر خمسة محاور، هي ”قطر: الإسلام السياسي ودعم الإرهاب“، و“العلاقة بين قطر وإيران: مصدر رئيس لعدم الاستقرار الإقليمي“، و“الدور الغائب: تطلعات قطر للنفوذ العالمي في مقابل الديمقراطية وحقوق الإنسان، ويتطرق إلى مخالفات القوانين الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة بتسليط الضوء على ملف تنظيم كأس العالم لسنة 2022″، و“الجزيرة: صوت الإعلام الحر أم بوق الإرهاب؟“، و“الدائرة المفرغة: الاقتصاد والجيوسياسة وأمن الطاقة الدولية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com