انطلاق أعمال مؤتمر نادر للمعارضة القطرية في لندن.. تعرف على أبرز محاوره

انطلاق أعمال مؤتمر نادر للمعارضة القطرية في لندن.. تعرف على أبرز محاوره

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تشهد العاصمة البريطانية، لندن، اليوم الخميس، عقد مؤتمر نادر للمعارضة القطرية وسط ترقب واسع لهوية المشاركين فيه من قطر وخارجها، وما سيبحثه من محاور وما سينتج عنه من توصيات.

وقال المتحدث الرسمي باسم المعارضة القطرية، خالد الهيل، في تغريدة على حسابه بموقع ”تويتر“ ”ِبسْم الله وبه نستعين .. مؤتمر قطر في منظور الأمن والاستقرار الدولي جاهز للانطلاق صباحاً بعد معاناة كبيرة من محاولات نظام #قطر لتعطيلنا“.

ورغم الإعلان المبكر عن عقد المؤتمر، إلا أن تفاصيله الدقيقة والمشاركين فيه ظلت سرية حتى ما قبل ساعات على انطلاق الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، فيما لا تزال بعض التفاصيل سرية لحد الآن بالفعل، بسبب مخاوف من عرقلة نظام الدوحة للمؤتمر عن طريق الضغط على الجانب البريطاني.

أبرز المحاور

ويناقش المؤتمر خمسة محاور، هي ”قطر: الإسلام السياسي ودعم الإرهاب“، و“العلاقة بين قطر وإيران: مصدر رئيسي لعدم الاستقرار الإقليمي“، و“الدور الغائب: تطلعات قطر للنفوذ العالمي في مقابل الديمقراطية وحقوق الإنسان، ويتطرق إلى مخالفات القوانين الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة بتسليط الضوء على ملف تنظيم كأس العالم لسنة 2022″، و“الجزيرة: صوت الإعلام الحر أم بوق الإرهاب؟“، و“الدائرة المفرغة: الاقتصاد والجيوسياسة وأمن الطاقة الدولية“.

وسيعقد المؤتمر بفندق الإنتركونتيننتال في منطقة الأوتو (O2) في جنوب لندن يومي الخميس والجمعة، حيث يتجمع عدد من الصحفيين لتغطية بداية المؤتمر وكشف هويات ضيوفه التي تثار تكهنات واسعة عن كون عضو الأسرة الحاكمة، الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني أحد أولئك الضيوف وأهمهم مكانةً.

وكانت نشرة استخبارية متخصصة بالدول والأسواق النفطية قد كشفت قبل يومين بأن الشيخ عبدالله، سليل الجناح الحاكم لقطر قبل أن ينقلب عليه جدّ الأمير الحالي تميم بن حمد، سيشارك في المؤتمر، وأن مشاركته في المؤتمر الذي سيكون تحت رعاية عضو البرلمان البريطاني المحافظ داينيل كاويزينسكي، ستشكل استهلالًا لتاريخ جديد مضطرب في قصر الحكم بالدوحة.

ووصف خالد الهيل، المؤتمر في وقت سابق بأنه يستهدف توصيل صوت المواطن القطري للعالم، كما أن عددًا كبيرًا من الشخصيات العالمية والعربية من مختلف الأطياف، ومهتمين بالمنطقة من أكاديميين وإعلاميين، علاوة على عدد من الشخصيات القطرية الرسمية والمعارضة، سيشاركون فيه، لكن أسماء الحضور لم تعلن بعد.

ويعكس المؤتمر اعتراف طيف واسع من القطريين بمشروعية مطالب الدول التي قاطعت قطر وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، حيث يؤكد القائمون عليه الاتهامات الموجهة للدوحة بدعم الإرهاب والقلاقل والفوضى في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com