وزير الدفاع القطري ولافروف يبحثان تعزيز التعاون “الدفاعي”

وزير الدفاع القطري ولافروف يبحثان تعزيز التعاون “الدفاعي”
Russia's Foreign Minister Sergey Lavrov (L) and Qatari Foreign Minister Khalid bin Mohammad Al-Attiyah arrive for a press conference on August 3, 2015 in Doha. Al-Attiyah backed the deal on Iran's nuclear programme as the best available option, after talks in Doha with US Secretary of State John Kerry. AFP PHOTO / AL-WATAN DOHA / KARIM JAAFAR == QATAR OUT == (Photo credit should read KARIM JAAFAR/AFP/Getty Images)

المصدر: الأناضول

بحث وزير الدفاع القطري خالد العطية ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، تعزيز “التعاون الدفاعي” بين البلدين.

واجتمع العطية اليوم في الدوحة مع لافروف، و”بحثا المواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تطويرها وتعزيزها لاسيما المجالات الدفاعية”، دون مزيد من التفاصيل.

وكشف السفير الروسي لدى الدوحة، نور محمد خولوف، الخميس الماضي، في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية الرسمية، عن “احتمال إبرام اتفاق في مجال التعاون العسكري التقني بين روسيا وقطر في أقرب وقت”.

واجتمع وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، في وقت سابق اليوم الأربعاء، مع لافروف، وبحثا مستجدات الأزمة الخليجية الراهنة وكافة الإجراءات “غير القانونية” التي تم اتخاذها ضد دولة قطر.

وأكد الوزير القطري لنظيره الروسي، استعداد بلاده للحوار مع “دول الحصار”، مشيرًا إلى تسليم دولة قطر طلبًا رسميًا لدولة الكويت يفيد باستعدادها للحوار، من دون أن يتم الرد عليه بعد من قبل “دول الحصار”.

وقال وزير الخارجية القطري: إن الدوحة ترحب بالموقف الروسي، وجهود دعم الوساطة الكويتية من الدول الصديقة للتوصل لحل دبلوماسي لإنهاء الأزمة بشكل غير مشروط.

وناقش الاجتماع تطورات الأوضاع في كل من ليبيا والعراق وسوريا وفلسطين، وأكد العطية دعم دولة قطر لأي جهد من شأنه أن يعيد الاستقرار في المنطقة.

وأكد وزير الخارجية الروسي اهتمام بلاده بمجلس تعاون خليجي موحد وقوي، مشيرًا إلى أنه لا حاجة لمشاكل جديدة في المنطقة، مؤكدًا دعم موسكو للوساطة الكويتية.

كما بحث الوزيران العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، لا سيما في مجال التجارة والاستثمار، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء القطرية “قنا”.

ولافروف، الذي يزور قطر ضمن جولة رسمية تنتهي اليوم وشملت الإمارات والكويت، كان قد أعلن استعداد موسكو لمساعدة الكويت على حل الأزمة الخليجية.

وتأتي جولة لافروف الخليجية على خلفية الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة في المنطقة، والمستمرة منذ نحو 3 أشهر بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة أخرى.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر وفرضت عليها إجراءات عقابية بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع