حلقة تركية من مسلسل التحقيقات القطرية بشأن اختراق الوكالة (فيديو إرم)

حلقة تركية من مسلسل التحقيقات القطرية بشأن اختراق الوكالة (فيديو إرم)

المصدر: إرم نيوز

تتداعى الدعاية القطرية حول اختراق الوكالة الرسمية للدولة الصغيرة، في 24 أيار/مايو الماضي وكأنها تتخبط على غير هدى.

فأصابع الاتهام توجه جزافا هنا وهناك، مرة للروس وأخرى للإمارات دون أدلة مقنعة على ما يبدو لصانع القرار القطري، وها هو اليوم يستعين بتركيا لإطلاق سلسلة جديدة من الاتهامات.

والسلطات التركية تحتجز 5 أشخاص بتهمة الضلوع في الاختراق المزعوم، ومسؤولون قطريون يطيرون إلى أنقرة للمشاركة في التحقيق الجديد بعيدا عن تحقيقاتهم هم.

وصحف تركية عدة كـ ”ديلي صباح“، اعتبرت أن أنقرة دخلت على الخط من جديد، مخترقة الخاصرة العربية لمساعدة حليفتها في نقل أزمتها مع الدول العربية، إلى مرحلة جديدة ستلهب الشرق الأوسط على حد وصفها.

ولم يعرف بعد كيف ومتى تم اعتقال الأشخاص الخمسة، ولا حتى جنسياتهم، كما لم يعلن عن موعد وصول المسؤولين القطريين للمشاركة في إخراج فرقعة إعلامية جديدة.

والأكيد أنه بعد انتهاء المسرحية، سيتم توزيع اتهامات جديدة على من يرفضون مخططات الدوحة، ولن تسلم دول المقاطعة من ذلك، وهو نهج يضاف للانتصارات الوهمية وهندسة دسائس، دأبت عليها قطر لمواجهة تداعيات المقاطعة.

وتنشغل الإدارة القطرية في طبخ الفرقعات، فيما يسابق المواطنون القطريون الزمن لإنهاء مصالحهم ومعاملاتهم في السعودية، مستغلين فتح المعبر الوحيد لقطر مع السعودية، بشكل استثنائي تلبية لوساطة قادها العضو البارز في الأسرة الحاكمة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني، وهي الوساطة التي كسرت عناد تميم، في وقت تتواصل فيه المقاطعة دون أن يلوح أي ضوء في نهاية نفقها الطويل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com