الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني يكشف تناقض قطر (فيديو)

الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني يكشف تناقض قطر (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

وسط استمرار دول المقاطعة في إجراءاتها ضد الدوحة، تسقط الأقنعة وتطفو على السطح يومًا بعد آخر، تناقضات السياسة القطرية، الدولة التي رفعت شعارات التغيير ودعمت وجيشت المعارضين في عدة دول، لكنها اهتزت لظهور الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني.

الرجل ليس معارضًا قطريًا، بل هو ابن بيت الحكم الأكثر شرعية في قطر، وقاد مؤخرًا وساطة لتمكين مواطنيه من الحج قبل أن تقطع عليهم حكومتهم الطريق، وتمنعهم من تأدية المناسك حتى الآن.

الدوحة التي تشدقت لعقود بدعم المعارضين، لم تنجح حتى اليوم في رأب الصدع الذي أحدثه انقلاب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، خلال سبعينيات القرن الماضي على الحاكم المؤسس للبلاد، قبل أن يشرب من الكأس نفسه على يد ابنه حمد بن خليفة.

 لكأن لسان الحال يقول، تتسع رحابة الصدر القطرية وتتعزز الشهية، عندما يتعلق الأمر بدعم أطراف معارضة لتحقيق تغيير مشبوه في دول خارجية فقط، بينما ينبذ معارضو الداخل وتكمم الأفواه.

تلك إذا هي سياسة المفارقات القطرية، التي تعني أيضًا تحول الأدوات الإعلامية حسب الحاجة وتلونها كالحرباء، من محرض لزعزعة استقرار دول وشعوب إلى مروج للهدوء والطمأنة، وإظهار أن كل أهل قطر يجددون بيعة الأمير تميم بن حمد الذي انقلب على أبيه في يوم مشهود.

محتوى مدفوع