الكويت تتخذ تدابير لحماية مآخذ مياه محطة تحلية من ”بقعة زيت“ قرب سواحلها‎

الكويت تتخذ تدابير لحماية مآخذ مياه محطة تحلية من ”بقعة زيت“ قرب سواحلها‎
A boat stands during low tide at the mouth of the Calcoene River where it joins the Atlantic Ocean on the coast of Amapa state, northern Brazil, April 6, 2017. REUTERS/Ricardo Moraes SEARCH "OIL AMAZON" FOR THIS STORY. SEARCH "WIDER IMAGE" FOR ALL STORIES.

المصدر: الأناضول

أعلنت السلطات الكويتية، اليوم الجمعة، اتخاذها الإجراءات اللازمة لحماية منطقة مآخذ المياه الخاصة بمحطة التحلية في البلاد من بقعة زيت تمتد على مسافة 100 متر مربع، في الخليج العربي، قبالة سواحل منطقة ”راس الزور“، جنوبي البلاد.

وقالت الهيئة العامة للبيئة في الكويت، في بيان صحفي لها، إنها تلقت بلاغًا من الإدارة العامة لخفر السواحل في البلاد، يفيد برصد بقعة زيت، مقابل منطقة ”راس الزور“.

وأشارت الهيئة إلى أنها اتخذت التدابير اللازمة لحماية منطقة مآخذ المياه التابعة لوزارة الكهرباء والمياه والخاصة بمحطة التحلية، باستخدام المصدات المطاطية، إضافة إلى التنسيق مع الجهات المعنية للتعامل مع البقعة.

وأكدت الهيئة أن التحقيق جار لمعرفة مصدر البقعة القادمة من خارج المياه الإقليمية للكويت.

وذكرت الهيئة أنها تنسق مع القطاع النفطي ولاسيما الفرق التابعة لشركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية الكويتية لمسح المنطقة وتحديد حجم وانتشار ومصدر بقعة الزيت.

من جانبه، قال وزير الكهرباء والمياه الكويتي عصام المرزوق، إن ”مخزون البلاد من مياه الشرب يكفي لعدة شهور، وفرق الحماية في الشركات النفطية بالتعاون مع هيئة البيئة نجحت في وضع مصدات لمنع وصول الزيت إلى مآخذ المياه الخاصة بمحطة التحلية“.

وأضاف المرزوق، في تصريح صحفي أن ”الفرق تعمل لمعرفة مصدر بقعة الزيت“.

ورجح المرزوق أن يكون مصدرها المنطقة بين السعودية والكويت، أو من جانب إيران.

وأشار المرزوق إلى أن الأقمار الاصطناعية رصدت سفينة إيرانية قبل يومين في منطقة قدوم بقعة الزيت بمياه الخليج العربي، لكنه أكد أن الفرق المختصة لم تحدد بعد مصدر هذه البقعة، وتعتمد الكويت على تحلية مياه البحر، كمصدر أساسي لمياه الشرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com