الضمانة الكويتية الجديدة.. هل تكفي لطمأنة مقاطعي قطر؟

الضمانة الكويتية الجديدة.. هل تكفي لطمأنة مقاطعي قطر؟

المصدر: فريق التحرير

في خضم تقارير، تتحدث عن مبادرة كويتية جديدة، تقدم ضمانة للدول المقاطعة لقطر، بعدم تعرضها لأي ضرر من الدوحة، يتساءل متابعون لمسار تطور الأزمة، عن فرص نجاح الوسيط الكويتي في طمأنة المقاطعين الذين يقولون إنهم فقدوا الثقة بالنظام القطري.

وبحسب التسريبات الكويتية، تتمحور المبادرة الجديدة، في تكفل الكويت والولايات المتحدة الأمريكية بـ“عدم تكرار أي ضرر من قطر“.

ومع عدم خروج تفاصيل المبادرة الجديدة للعلن بشكل كلي حتى الآن، وعدم وضوح الموقف الأمريكي منها، والذي يشهد تباينا بين وزارة الخارجية التي تميل إلى نوع من المهادنة، والرئيس الذي يتحدث بصراحة عن ضرورة وقف الدوحة الفوري لدعم الإرهاب، يرى نشطاء خليجيون أن قطر ”يجب أن تقدم ضمانات فعلية لوقف ممارساتها العدائية، خاصة أن التجربة السابقة تظهر أن مواقفها ليست جديرة بالثقة“.

وجاءت هذه التسريبات، عقب جولة مكوكية لمبعوث أمير الكويت قادته إلى سلطنة عمان والإمارات والبحرين، والسعودية ومصر.

وتحدثت صحيفة ”الراي“ الكويتية عن تفاؤل حذر إزاء قرب تحقيق اختراق جدي في الأزمة، مشيرة إلى أن عرض الضمانات الكويتية الأمريكية لاقى ارتياحاً كبيراً لدى المسؤولين الذين التقاهم الوسيط الكويتي.

غير أن تصريحا جديدا لوزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش بدد على ما يبدو الآمال بشأن التفاؤل المذكور.

وجاء تصريح قرقاش الذي التقى مبعوث الكويت، بعد ساعات من حديث الصحيفة الكويتية عن المبادرة الجديدة.

وبسبب ما وصفه بـ ”غياب الثقة وسجل التحريض“، اشترط قرقاش لنجاح أي مسعى دبلوماسي مراجعة الدوحة لدعمها للتطرف وتدخلها في شؤون المحيط.

تململ خليجي

من جهة أخرى ذهب بعض النشطاء أبعد في تعاطيهم مع المبادرة الجديدة، إذ اعتبر البعض أن الموقف الكويتي ”منحاز لقطر في الأزمة مع الدول المقاطعة“.

وفي هذا الصدد قال الناشط السعودي على العود ”بصراحة نقولها وعلى مضض: الموقف الكويتي الرسمي متعاطف مع #قطر وهدف المبادرة الكويتية الجديدة التغطية على السلوك القطري العدائي ضد المملكة ”.

وبدأ اليوم الأبعاء كل من تيموثي ليندركينج، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي، والجنرال المتقاعد أنتوني زيني، زيارة للمنطقة، إذ من المقرر أن يجتمعا مع المسؤولين القطريين في الدوحة؛ لبحث مخرج للأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com