بعد انتهاء المهلة.. ترقب لموقف جديد من الدول المقاطعة لقطر

بعد انتهاء المهلة.. ترقب لموقف جديد من الدول المقاطعة لقطر

المصدر: فريق التحرير

تسود حالة من الترقب في الأوساط الخليجية مع انتهاء المهلة الجديدة التي منحتها كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر لتنفيذ مطالبها بوساطة كويتية.

وقبل اجتماع لوزراء خارجية الدول الأربع اليوم بالقاهرة لبحث تطورات الموقف من العلاقات مع قطر تبرز إجراءات متوقعة في ضوء الرفض المرتقب للمطالب من الدوحة.

وبالتزامن مع توقيت انتهاء المهلة، أعلنت القاهرة عن استضافتها للقاء جمع رؤساء مخابرات الدول الأربع المقاطعة لقطر، مساء الثلاثاء، دون تفاصيل حول اللقاء الذي يأتي قبل ساعات من اجتماع وزراء الخارجية المقرر اليوم.

ويشير هذا التحرك إلى بحث سبل التصعيد الناجعة نظرًا لاضطلاع الجهات الاستخباراتية عادة بدور توفير المعلومات الإستراتيجية حول أي خطوات وآثارها المستقبلية.

إجراءات جديدة 

يبدو واضحا من تطور الأحداث أن الأمور تُدفع دفعا نحو تصعيد مقاطعة قطر، وسط تلميحات بتجميد عضوية الدوحة في مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، وفرض المزيد من العقوبات الاقتصادية عليها.

وهو ما عبر عنه عمر غباش سفير الإمارات في روسيا خلال مقابلة مع صحيفة الغارديان قال فيها ان ”هناك بعض العقوبات الاقتصادية التي يمكننا فرضها تتم دراستها في الوقت الحالي“.

وأضاف: ”يتمثل أحد الاحتمالات في فرض شروط على شركائنا التجاريين وإبلاغهم بأنهم إذا أرادوا العمل معنا فعليهم أن يحددوا خيارا تجاريا“.

ولفت إلى أن إخراج قطر من مجلس التعاون الخليجي ”ليس العقوبة الوحيدة المتاحة“.

وفي السياق نفسه، نقلت مجلة ”الأهرام العربي“، المصرية الحكومية، عبر موقعها الإلكتروني، عن ”مصادر عربية رفيعة“ (لم تسمها)، أن العقوبات التي تنتظر قطر بعد انتهاء المهلة، تشديد المقاطعة الاقتصادية، وتجميد عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي، وتجميد ودائع قطر في الدول المقاطعة.

واعتبر رئيس تحرير صحيفة ”عكاظ“ السعودية، جميل الذيابى، أن رفض قطر للمطالب ينبئ بأن ”القادم هو الأسوأ لقطر“.

وقال الذيابي، في تصريحات صحفية، إن دول المقاطعة ستدعو إلى تجميد عضوية الدوحة فى المحافل العربية كالجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

وثمة توقعات بإيقاف بث قناة ”الجزيرة“ على قمرَي ”عرب سات“ و“نايل سات“.

موقف الجامعة العربية

وهو ما أكده الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلو ألفانو، عقب محادثاتهما الثلاثاء في روما، بأن ”هذه القضية معقدة وسيتطلب حلها وقتا“.

وأكد أبوالغيط دعمه بشكل كامل جهود الوساطة، التي تبذلها الكويت، مؤكدا أنه ”على استعداد لأن نقوم بدور، في حال تطلبت الضرورة“.

وحول رأيه في مطالب الدول الخليجية، قال أبو الغيط: ”لا أستطيع أن أعلق -هنا- على أيّ من هذه النقاط أو المطالب؛ لأن هناك أطرافا عليها أن تبحثها عبر وساطة، وليس من الممكن أن نقفز فورا إلى النتيجة“.

وانتقدت قطر، على لسان وزير خارجيتها، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، موقف الجامعة العربية من الأزمة الخليجية الراهنة، إذ قال إنها ”لم تحرك ساكنا منذ فرض الإجراءات الجائرة على قطر“.

وتمضي الدوحة في مواجهة الأزمة وسيناريوهاتها المتوقعة على أكثر من صعيد، ضمن محور ثابت أعلنته وهو أن الحوار هو الخيار الإستراتيجي لها بحل الأزمة مع استعدادها لمناقشة وبحث أي طلبات لا تنتهك سيادتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com