صحفيان سابقان في قناة الجزيرة يفضحان دعم وتمويل قطر للجماعات ”الإرهابية“

صحفيان سابقان في قناة الجزيرة يفضحان دعم وتمويل قطر للجماعات ”الإرهابية“
Al-Jazeera journalist Mohamed Fahmy gives an interview in Cairo on February 14, 2015 after he and his colleague Egyptian producer Baher Mohamed were released from an Egyptian jail on February 12. The ruling came after an appeals court overturned a previous jail sentence of up to 10 years handed down by a lower court that convicted them and their Australian colleague Peter Greste of aiding the banned Muslim Brotherhood. AFP PHOTO / HASAN MOHAMED (Photo credit should read HASAN MOHAMED/AFP/Getty Images)

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

كشف الصحفي المصري محمد فهمي، الذي كان يعمل سابقاً في قناة الجزيرة القطرية،  تفاصيل الدعوى القضائية التي أقامها هو وزميله المصور محمد فوزي، ضد القناة بعد أن ”ورطتهما الإدارة في تغطية صحفية أدت بهما إلى مواجهة اتهامات جنائية في مصر“، دون اطلاعهما على تفاصيل كان من الممكن أن تجنبهما الوقوع تحت طائلة القضاء المصري.

وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي عُقد من جانب فهمي وفوزي في العاصمة الأمريكية واشنطن، حيث قال الأول إنه أقام دعوى قضائية في كندا التي يحمل جنسيتها، مطالباً القناة بتعويض يصل إلى 100 مليون دولار، وإن زميله أقام دعوى يُطالب بتعويض يصل إلى 7.4 مليون دولار.

وقضى فهمي عامين في السجن بمصر قبل أن يُفرج عنه بعفو من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أما ”فوزي“ فصدر ضده حكم غيابي بالسجن 10 سنوات، في القضية التي تورط فيها، والتي تعرف بـ“قضية الماريوت“.

وخاض ”فهمي“ في سياسة القناة، التي كانت متبعة في مكاتبها حول العالم، والتي تصل من الدوحة، ومن بين هذه التعليمات ”عدم الربط بين جبهة النصرة وتنظيم القاعدة، لافتاً إلى أن كل التعليمات وضُح منها أن قطر تدعم التنظيمات ”الإرهابية“، وأنه كان يتم فرض العديد من عناصر جماعة الإخوان على مكتب قناة الجزيرة في القاهرة للعمل هناك، بتعليمات من الإدارة في الدوحة، على الرغم من أنه ليس لهم أي علاقة بمجال الإعلام“.

وأكد ”فهمي“ امتلاكه أدلة سيعرضها وقت نظر الدعوى التي أقامها، وهي عبارة عن مستندات توضح ”علاقة قناة الجزيرة ومن ورائها النظام الحاكم في قطر بدعم جماعة الإخوان، وجماعات متطرفة أخرى في سوريا والعراق وليبيا، وتقديم الدعم اللوجيستي لهم“.

وأكد ”فوزي“ امتلاكه أدلة وقعت في يده بالصدفة تتعلق بقيام مكاتب القناة في دول متعددة، بـ“نقل الأموال إلى جماعات متطرفة، واستقبال جهاديين من أوروبا والولايات المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com