تقرير: الضربة الصاروخية الإيرانية جرس إنذار لإسرائيل وأمريكا والخليج


 

أشارت صحيفة عبرية إلى أن إيران تملك صواريخ يصل مداها إلى 1400 كلم.

المصدر: إرم نيوز

اعتبرت صحيفة إسرائيلية بارزة، أن الضرية الصاروخية الإيرانية لقواعد ”المتشددين“ داخل سوريا، بمثابة جرس إنذار لإسرائيل والولايات المتحدة ودول الخليج.

وأعربت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني، اليوم الإثنين، عن اعتقادها بأن ”إيران أرادت أن تحقق عدة أهداف مرة واحدة في تلك الضربة بما فيها تحسين صورة النظام بعد الهجوم الأخير لداعش في طهران، والذي أدى إلى مصرع 17 شخصًا، والانتقام من قيادة داعش نفسها“.

وأضافت أن ”الهدف الآخر هو إثبات قدرة إيران الصاروخية ورفع مستوى الردع وإظهار نفسها على أنها أصبحت قوة عسكرية إقليمية وربما عالمية خاصة أن روسيا والولايات المتحدة هما الدولتان الوحيدتان اللتان استخدمتا صواريخ كروز في المنطقة“.

وتابعت أن ”هذه التطورات تعتبر جرس إنذار لإسرائيل، ويجب أن تكون مصدر قلق واهتمام في جميع الأوساط الإسرائيلية لأن أية قوة قادرة على ضرب أهداف في شرق وشمال شرق سوريا من غرب إيران ومن كردستان شمال غرب إيران، هي أيضًا قادرة على استخدام هذه الصواريخ لضرب الجولان ومناطق أخرى في إسرائيل“.

وأشارت إلى أن ”إيران تملك أيضًا صواريخ يصل مداها إلى 1400 كلم، وهي صواريخ شهاب 3، وصواريخ أخرى يمكن أن تطير لمسافة ألفي كلم“.

وشددت على أن ”الهجوم الصاروخي الإيراني على داعش في سوريا هو بالنتيجة قضية، وعلى إسرائيل أن تتعامل معها باهتمام على الصعيد الدبلوماسي وفي إطار معركتها المشتركة مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوقف برامج الصواريخ الإيرانية“.

وختمت قائلة ”كما يشكل هذا الهجوم جرس إنذار لدول الخليج العربية الحليفة لواشنطن في الحرب على الإرهاب خاصة أن حقول نفطها وقواعدها العسكرية تقع على بعد 400 كلم فقط من إيران مما يجعلها عرضة للضربات الإيرانية، وعلى الولايات المتحدة أيضًا أن تقلق من هذه التطورات لأن قواعدها الجوية والبحرية وقيادتها العسكرية في قطر والبحرين تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com