عودة الشيخ حمد بن جاسم إلى الواجهة تثير التساؤلات.. ماتداعيات ذلك على الأزمة الخليجية؟

عودة الشيخ حمد بن جاسم إلى الواجهة تثير التساؤلات.. ماتداعيات ذلك على الأزمة الخليجية؟

المصدر: إرم نيوز

تثير عودة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إلى الواجهة في قطر، خاصة في مثل هذا التوقيت، العديد من علامات الاستفهام حول من يدير سدة الحكم في الدوحة وتداعيات ذلك على فرص تسوية الأزمة الخليجية.

خروج بن جاسم للحديث عبر قناة الجزيرة وسط أزمة خليجية، تزامن مع غياب تام لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي قطع خطابه بعد ثوان من بثه عقب القرارات الخليجية والعربية بعزل الدوحة.

مصادر خليجية  ذكرت أن حديث بن جاسم للجزيرة سجل السبت وتأجل بثه حتى الآن لأسباب غامضة.

ومع ذلك فإن هذا الظهور الجديد للشيخ بن جاسم يأتي متناغما مع ظهور آخر للأمير الوالد لفت الانتباه خلال استقباله المهنئين بمناسبة شهر رمضان المبارك إلى جانب الأمير الابن، تميم مع بداية الأزمة الخليجية.

 ورغم مرور 4 سنوات على تنحي بن جاسم عن رئاسة وزراء قطر، لايزال كثيرون ينظرون إليه باعتباره هو والأمير الوالد يديران الحكم في الدوحة من وراء ستار.

  وقبل أيام من الإعلان عن الظهور الإعلامي الجديد للشيخ حمد، قال المعارض القطري خالد أبوالهيل في حديث تلفزيوني إن ”بن جاسم هو الحاكم الفعلي لقطر، ومن يدير الملفات الخارجية للدوحة من وراء ستار“.

ويثير هذا الوضع العديد من التساؤلات حول فرص التسوية وحل الأزمة الخليجية الحالية، خصوصًا بسبب مواقف بن جاسم المتشددة من السعودية، حيث يرى في الرياض منافسة للدوحة.

ففي مقابلة العام الماضي مع صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية، أشاد بن جاسم بإيران وسياساتها، بينما وصف السعودية بأنها تنافس قطر في سوريا.

وقبل ذلك بسنوات كشفت مكالمة مسربة لازالت متوفرة  بكثرة على الإنترنت حديث بن جاسم الصريح أن ”النظام السعودي ساقط لا محالة على يدي قطر“ على حد زعمه.

 

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com