هذه الخطوة القطرية عصفت بآمال الوساطة الكويتية – إرم نيوز‬‎

هذه الخطوة القطرية عصفت بآمال الوساطة الكويتية

هذه الخطوة القطرية عصفت بآمال الوساطة الكويتية

المصدر: إرم - شوقي عصام   

عصف تواصل علني بين قيادتي قطر وإيران، بآمال عقدت على وساطة كويتية لإنهاء خلاف خليجي متصاعد جراء ما تصفه بعض دول الخليج بسياسات تنتهجها الدوحة في ممالأة طهران، ودعم تنظيمات متشددة.

وأرسلت الكويت التي توسطت من قبل في خلاف خليجي سابق مع قطر، وزير خارجيتها الشيخ صباح الخالد الصباح لزيارة الشيخ تميم يوم الجمعة  الماضي، وسط حديث عن وساطة تقودها الدولة الخليجية.

غير أن الأوساط الخليجية تفاجأت بعدها بإعلان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تواصله مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، لتبادل التهانئ بمناسبة شهر رمضان، والتأكيد على طلب الأمير من طهران ضرورة تعزيز العلاقات وتعميقها، وأن تأخذ أشكالاً جديدة أقوى وأهم.

ويقول عضو مجلس الشورى السعودي، د. عبد الله آل زلفا، في تصريح لـ“إرم نيوز“ إن الدوحة بهذا الاتصال تؤكد طبيعة نهجها في اتباع أسلوب الكيد مع دول مجلس التعاون الخليجي، فحاكم قطر خرج ليكيد للعرب بعد موقف الغضب من تصريحات نشرها عبر وكالته الرسمية، قام بنفيها وتكذيبها، ثم راح يؤكدها ويطبقها بمهاتفته ”روحاني“.

 وأوضح ”آل زلفا“ أنه في الوقت الذي تقود فيه إيران رأس حربة الإرهاب في المنطقة، نجد موقف قطر المخالف لإجماع مجلس التعاون، وذلك يكشف أن الدوحة مصممة على الاستمرار بالتغريد خارج السرب الخليجي.

وتابع ”آل زلفا“: ”دول مجلس التعاون عملت كثيراً على استرجاع قطر من هذا الدور المشبوه، لأنه كان هناك قلق من أن تتحول قطر لبؤرة إرهاب، تكون نقطة الانطلاق في المنطقة، لتهديد الدول والشعوب، وهذا ما تريده بالفعل إيران“.

 مدير تحرير مجلة السياسة الدولية، د. مالك عوني، قال في حديث لـ“إرم نيوز“ إن هذا التصرف من حاكم قطر، هو مساومة مع مجلس التعاون الخليجي، بشكل عام، والسعودية بوجه خاص، موضحاً أن قطر تعمل على شق الحلف الخليجي العربي، الذي تقوده الرياض، في  محاولة لافقاد التحالف الذي بنته السعودية المصداقية أمام العالم الخارجي.

 الخبير الاستراتيجي الأردني، د. عامر السبايلة، يرى أن إظهار التواصل مع إيران من جانب قطر، يؤكد الحديث الذي دار سابقاً بأن الموقف القطري مختلف عن باقي جيرانها الخليجيين.

 وتابع في حديثه لـ ”إرم نيوز“ : ”ليست المرة الأولى التي تتصرف فيها قطر بهذه الطريقة، فقد تصرفت سابقاً خلال حملة سحب السفراء، ولعبت على هذه الورقة بأن تكون هي من تحاول إحداث التوازن مع الخليج، عبر علاقتها مع إيران، ولكن ذلك لم يجدِ، في هذه المرة تأخذ الموقف بطريقة أكثر وضوحاً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com