ترامب يحدد موقفه من الخرق القطري لاتفاق الرياض.. محاصرة إيران ووقف رعاية الإرهاب – إرم نيوز‬‎

ترامب يحدد موقفه من الخرق القطري لاتفاق الرياض.. محاصرة إيران ووقف رعاية الإرهاب

ترامب يحدد موقفه من الخرق القطري لاتفاق الرياض.. محاصرة إيران ووقف رعاية الإرهاب

المصدر: خاص - إرم نيوز

لم يتأخر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كثيرًا في توصيل رسالته للدول العربية والإسلامية التي تصرّ على مواصلة التحالف مع إيران والرعاية الإعلامية والسياسية للإرهاب والجماعات المتطرفة، مؤكدًا لهم أن واشنطن لن تقبل منهم بعد الآن إلا أن يثتبوا شراكتهم الحقيقية في رفض العنف ومحاربته.

وعمم الرئيس الأمريكي هذا الموقف الحازم في رسالتين على ”تويتر“، بعد ساعات من العاصفة التي أثارتها القيادة القطرية وهي تؤكد تحالفها مع إيران وتكرر موقفها في الرعاية الإعلامية والدعم للإخوان المسلمين، وهي العاصفة التي اعتبرتها دول خليجية وعربية خرقًا لما تم الإجماع عليه في قمم الرياض من محاربة الإرهاب بتعهدات جادة.

وجاءت رسائل ترامب مباشرة بعد الهجوم الذي استهدف حافلة الأقباط في ”المنيا“ جنوب مصر.

”تويتر“ ترامب بدلًا من المؤتمرات الصحفية 

وكان الرئيس الأمريكي قد تعمد ألا يعقد أي مؤتمر صحفي خلال جولته الخارجية الأولى التي منحها للشرق الأوسط، لكنه عوض عن صخب المؤتمرات الصحفية التقليدية بسلسلة تغريدات أوصل فيها جملة رسائل يعرف أنها ستصل واضحة للجهات المستهدفة.

وعرضت صحيفة ”كونزرفاتف تربيون“ مضامين التغريدة التي نشرها ترامب، الجمعة الماضية، في أعقاب هجوم ”المنيا“، الذي شكل اختبارًا لجدية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في قمم الرياض التي شارك بها ترامب واستذكر التزاماتها في زياراته لإسرائيل والفاتيكان واجتماعات حلف الأطلسي.

رسالة ترامب أرعبت بعض الدول الإسلامية 

وقالت الصحيفة، في تحليل نشرته اليوم الأحد، إن ”رسالة ترامب لم تقرأ في حينه كما يفترض، فهي رسالة غير مسبوقة في أعراف البيت الأبيض التي دأبت خلال العقد الماضي على المشاركة البروتوكولية في الاحتفاء بقدوم رمضان، كونها هذه المرة أثارت رعب بعض الدول الإسلامية بما احتوته من رسائل وعيد قاسية“.

ونقلت الصحيفة عن رسالة ترامب قوله حول “ روح رمضان“، إن ”ما تم الاتفاق عليه في قمم الرياض هو وجوب العمل الجدي المشترك لضمان السلام والأمن والاستقرار“.

وأضاف: ”أكرر رسالتي التي أوصلتها في قمة الرياض بأن أمريكا ستقف دوماً مع شركائنا في محاربة تهديد الإرهاب والأيديولوجيات التي تشعله“، وأن ”هذا التهديد ليس فقط مرفوضاً بالمطلق وإنما أيضاً لن نسمح له أن يستمر“.

رسالة أخرى وجهها ترامب في ختام جولته، وهي ”ضرورة إحكام الإجراءات المشتركة لعزل إيران“.

وبحسب تقرير لموقع ”وسترن جيرنالزم“، هناك إشارة أخرى تتعلق بأن واشنطن ”لن تقبل من الذين توافقوا في قمة الرياض على محاربة الإرهاب وتحجيم المد الإيراني، أن يخرجوا على الإجماع“.

وجاءت هذه الرسالة الثانية من ترامب في خطابه الذي وجهه لقوات ”المارينز“ الأمريكية في جزيرة صقلية، بتوقيت لا يتجاوز بضع ساعات من بدء الرد العربي الغاضب على قطر بسبب إعلان إصرارها على التحالف مع إيران وعلى الرعاية الإعلامية والسياسية للإخوان المسلمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com