خلافًا لأوباما.. هل يرقص ترامب ”العرضة“ السعودية خلال زيارته المرتقبة؟

خلافًا لأوباما.. هل يرقص ترامب ”العرضة“ السعودية خلال زيارته المرتقبة؟

بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن السعودية ستكون أولى محطات زياراته الخارجية أواخر أيار/مايو الجاري، كثرت التحليلات والتوقعات حول الزيارة، في حين تساءل مثقفون سعوديون هل سيرقص ترامب رقصة ”العرضة“ الشعبية، كما فعلها سلفه جورج بوش.

وقال الكاتب والإعلامي السعودي عقل العقل، ”أنا على قناعة أن الرئيس الأميركي سيجد الكثير من الأصدقاء في زيارته المقبلة للمملكة، وسيرقص العرضة السعودية معهم في قلب العاصمة السعودية الرياض“.

ورغم أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، لم يشارك في الرقصة الشهيرة أثناء زيارته للمملكة مطلع العام 2015، إلا أن ذاكرة السعوديين ما زالت تحتفظ بمشاهد مشاركة سلفه جورج بوش الابن بـ“العرضة“.

وبعد زيارة ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى واشنطن منتصف مارس/آذار الماضي ولقائه بترامب، أكد مسؤولون سعوديون على أن ”العلاقات بين البلدين في طريقها إلى التقارب، وأن الزيارة كانت نقطة تحول تاريخية في العلاقات بين البلدين، التي مرت بفترة من تباعد وجهات النظر في العديد من الملفات، إلا أن اللقاء أعاد الأمور لمسارها الصحيح“.

وكانت السعودية تنظر بعدم ارتياح إلى إدارة أوباما، إذ شعرت بأنها اعتبرت تحالف الرياض مع واشنطن أقل أهمية من التفاوض على الاتفاق النووي مع إيران العام 2015.

 وفي أواخر العام الماضي علق أوباما بيع ذخائر أمريكية دقيقة التوجيه للسعودية، في حين أكد مسؤولون أمريكيون على أن ترامب يدرس إنهاء هذا الحظر.

والعرضة النجدية وتسمى أيضاً بالعرضة السعودية، هي عبارة عن رقصة شعبية بدأت كونها إحدى أهازيج الحروب، إلا أنها أصبحت تؤدى في أوقات الاحتفالات والأعياد، وفيها يتم تكرار أبيات شعرية وأناشيد معيّنة، يلي ذلك رقصة يتم فيها استخدام السيوف بحركات معيّنة، كما يتم استخدام أنواع مختلفة من الطبول، وفيها يرتدي مؤدو العرضة زيّاً خاصاً.

وفي الاجتماع العاشر للجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي، الذي عُقد في ناميبيا في العام 2015، أدرجت العرضة السعودية في القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ”اليونسكو“، تحت عنوان ”العرضة النجدية – رقص شعبي ودق على الطبول وأهازيج شعرية من المملكة العربية السعودية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة