مطالبات باستحداث مجلس سعودي ”للقوة الناعمة“ على غرار الإمارات – إرم نيوز‬‎

مطالبات باستحداث مجلس سعودي ”للقوة الناعمة“ على غرار الإمارات

مطالبات باستحداث مجلس سعودي ”للقوة الناعمة“ على غرار الإمارات

المصدر: الرياض - إرم نيوز

بعد أن أعلنت دولة الإمارات مؤخرًا إنشاء ”مجلس القوة الناعمة“ النقل وجهة نظر المحلية إلى العالمية، ظهرت في المملكة العربية السعودية مطالبات بضرورة إنشاء مجلس مشابه لإبراز قصة المملكة عالميًا، وتعزيز الاقتصاد المحلي ورفع فرص الاستثمارات.

ويرى الكاتب السعودي، حمود أبو طالب، أنه ”إذا كانت للإمارات قصة فلدينا هنا قصة أخرى بدأت، يراقبها كل العالم وتتمثل في الرؤية الوطنية 2030 وبرنامج التحول 2020 وما يتعلق بهما من قرارات وإجراءات“.

ويقول الكاتب في مقال نشرته صحيفة ”عكاظ“ السعودية، اليوم الأحد، إن استحداث مجلس سعودي للقوة الناعمة، من شأنه تغيير ”الصورة الذهنية النمطية المشوبة بكثير من السلبية منذ فترة طويلة بسبب عوامل وأحداث متراكمة وفيها أيضًا الكثير من المبالغات المجحفة التي لم نبادر بتصحيحها بالأساليب الفعالة التي تخاطب الشعوب بعقلياتهم وثقافاتهم“.

ويطالب الكاتب بضرورة ”الاهتمام والالتفات إلى الدبلوماسية الشعبية والقوة الناعمة.. إننا الآن في أمس الحاجة لبدء برنامج وطني لتفعيل القوة الناعمة بشكل يتناسب مع مكانة المملكة وموقعها المهم بين القوى الاقتصادية والسياسية العالمية، على أن تقوم بهذا الدور كوادر وطنية مؤهلة لا يخضع اختيارها لأي اعتبارات أخرى غير الكفاءة والإيمان بالقضية الوطنية والحماس لها. فليت مسؤولينا يلتفتون إلى هذا الموضوع دون تأخير.

و“القوة الناعمة“ كما يعرفها المنظر الأمريكي، جوزيف س. ناي، الذي ابتكر المصطلح في تسعينيات القرن الماضي، هي القدرة على استثمار عناصر الجذب الحضارية والثقافية دون الاضطرار إلى اللجوء للإكراه، بهدف الإقناع ونشر الدعاية والفكر الوطني.

تجربة الإمارات

وأعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، في 29 إبريل/نيسان الماضي، تشكيل ”مجلس القوة الناعمة لدولة الإمارات العربية المتحدة“ بهدف تعزيز سمعة الدولة إقليميًا وعالميًا وترسيخ احترامها ومحبتها بين شعوب العالم ويختص برسم السياسة العامة وإستراتيجية القوة الناعمة للدولة.

ويتبع ”مجلس القوة الناعمة“ بشكل مباشر مجلس الوزراء ويعمل على صياغة منظومة وطنية متكاملة تشمل الجهات الحكومية والخاصة والأهلية لنقل قصة الإمارات للعالم بطريقة جديدة.

ويعمل المجلس على تطوير استراتيجية للقوة الناعمة للدولة تشمل مختلف المجالات العلمية والثقافية والفنية والإنسانية والاقتصادية بهدف ترسيخ التواصل على المستوى الشعبي مع المحيط الإقليمي والعالمي.

كما يسعى المجلس إلى مراجعة كل التشريعات والسياسات المؤثرة على سمعة دولة الإمارات ورفع إستراتيجية متكاملة لمجلس الوزراء خلال الأشهر القادمة ترسخ سمعة الدولة على المستوى الشعبي في جميع المناطق الإستراتيجية عالميًا.

وسبق أن أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أن ”دولة الإمارات لديها القوة العسكرية والاقتصادية واليوم تستعد لبناء منظومة القوة الناعمة من أجل ترسيخ سمعة عالمية تخدم مصالح شعبنا على المدى الطويل“.

وأضاف أن ”الاستثمار في ترسيخ احترام ومحبة الشعوب الأخرى لدولة الإمارات سيعمل على ترسيخ علاقات دائمة مع هذه الشعوب على المستوى الاقتصادي والسياحي والاستثماري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com