عدوى تقديم الاختبارات قبل رمضان تنتقل من السعودية لباقي دول الخليج

عدوى تقديم الاختبارات قبل رمضان تنتقل من السعودية لباقي دول الخليج

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

فتح أمر ملكي أصدره العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويقضي بإنهاء العام الدراسي الحالي، قبل حلول شهر رمضان المبارك، شهية سكان دول الخليج الأخرى للمطالبة بقرار مماثل يجنبهم الاختبارات وهم صائمون.

وعلى طريقة السعوديين الذين ظلوا لأيام متواصلة يطالبون بتقديم الاختبارات قبل حلول شهر رمضان عبر حملات شعبية واسعة تتخذ من مواقع التواصل الاجتماعي مقراً لها، لجأ سكان الدول الخليجية الأخرى للطريقة ذاتها.

وعلى موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في دول الخليج الست، أنشأ مغردون من كل دولة خليجية وسماً للمطالبة بتقديم الاختبارات وسط تفاعل لافت معه على أمل أن يقنع وزارات التعليم في دول الخليج بتقديم الاختبارات.

ففي الإمارات اتخذ سكان البلد الخليجي ذي المستوى التعليمي المرموق، الوسم ”#لا_امتحان_في_رمضان_الامارات“ شعاراً لحملتهم المطالبة بتقديم اختبارات نهاية العام، واختار القطريون الوسم ”#لا_امتحان_في_رمضان_قطر“، وفي البحرين ”#لا_امتحان_في_رمضان_البحرين“ وفي الكويت ”#لا_امتحان_في_رمضان_الكويت“ و“#لا_امتحان_في_رمضان_عمان“.

ولإكساب حملاتهم مزيداً من الزخم، دعا مغردون من الدول الخليجية الخمس، نظراءهم السعوديين للمؤازرة عبر التفاعل مع تلك الوسوم للاستفادة من التواجد السعودي الكبير والنشط على موقع التدوين المصغر الذي يجمع ملايين المغردين السعوديين.

ولبى مغردون سعوديون كثر بالفعل تلك الدعوات، وأسهموا في إكساب تلك الوسوم شهرة كبيرة جعلها في صدارة قائمة أكثر الوسوم تداولاً في كل الدول الخليجية ما قد يجعل من الاستجابة لمطالب تقديم الاختبارات أمراً وارداً.

ولم تغب الطرافة عن تعليقات المغردين السعوديين خلال حملات المؤازرة لمطالب تقديم الاختبارات، عبر صور ومقاطع فيديو وتدوينات طريفة وساخرة جلبت لتلك الوسوم مزيداً من المتفاعلين.

ودعا أحد المغردين السعوديين، إلى عدم اليأس من المطالبة بتقديم الاختبارات، مذكراً بموقف وزير التعليم السعودي الذي رفض الاستجابة لمطالب تقديم الاختبارات قبل أن يقرها العاهل السعودي شخصياً وبأمر ملكي.

وقال مغرد سعودي آخر معلقاً على الحملة في قطر، ”أعطوهم إجازة، إحنا ورانا باقي فزعات حق أربع دول مشغولين“، فيما كتب رابع ”خليجنا واحد“.

ويقول المطالبون بتقديم الاختبارات، إنها ستجنب ملايين الطلبة الجهد والتعب الذي سيكابدونه لو أدوا الاختبارات الدراسية النهائية وهم صيام في منطقة الخليج ذات المناخ الصحراوي الحار والجاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com